التخطي إلى المحتوى

صورة لانزلاق الغضروف

علاج الغضروف

الإنزلاق الغضروفي من أكبر المشاكل التي قد يواجهها الإنسان في حياتة ولكن قد يكون الأمر أسهل إذا بدأ الإنسان يهتم بنفسه ويبحث عن طريقة آمنة للتعامل مع إصابتة بالغضروف ، ولكن الشخص الذي لا يهتم تزيد أعراض الغضروف لدية ، إذا تعاملت مع الغضروف بحكمة في البداية فلن تحتاج إلي إجراء عملية جراحية وستكتفي ببعض الأعشاب أو إجراء حجامة او العلاج الطبيعي ، ولكن إذا سائت الأمور فسوف يلزم الأمر تدخل جراحي في هذا الموضوع سوف نتعرف بصورة أقرب علي الغضروف وعلاجه .

ما هو الغضروف وما هي فوائدة ؟؟

خلق الله الإنسان في أحسن تكوين وجعل له عمود فقري مكون من ٣٣ فقرة ، قسم العلماء تلك الفقرات إلي ٧ عتقية و ١٢ صدرية و ٥ قطنية و ٩ عجزية و عصعصية ، وبين كل فقرة والأخري يوجد سائل هذا السائل هو الذي نُطلق علية الغضروف ، وهو في الحالة الطبيعية يكون مستقر ، ولكن عندما يحدث به مشكلة نتيجة عدة عوامل خاطئة مثل.

  • حمل شئ ثقيل بطريقة خاطئة هنا يحدث الإنزلاق الغضروفي ومن فوائد الغضروف .
  • إمتصاص الصدمات عندما تقفز ، فبدونة سوف تحتك الفقرات ببعضها ويحدث لها كسر .

أما عن فوائد الغضروف فهي كثيرة ومن أهمها

  • يُسّهل من الحركة فبدونة لن تستطيع الإنحناء للأمام او في أي اتجاه .
  • يسمح بخروج الأعصابِ من الحبل الشَّوكي، فبدون تلك المسافة قد تختنق جذورُ الأعصاب مسبِّبة عدم القدرة على الحركة .

الطرق المختلفة لعلاج الغضروف

هناك العديد من الطرق لعلاج الغضروف سوف نتناولها واحدة تلو الأخري وبإذن الله سوف يتم شفائكم من الغضروف دون أي تدخل جراحي وطرق علاج الغضروف كالتالي .

  1. العلاج بالأعشاب .
  2. العلاج بالحجامة .
  3. العلاج الطبيعي .
  4. التدخل الجراحي .

علاج الإنزلاق الغضروفي بالأعشاب

هناك العديد من الأعشاب التي عُرفت بقدرتها علي علاج الغضروف والتخلص من آلامة الي الأبد ومن تلك الأعشاب .

١ – البابونج

يحتوي البابونج علي عدة مركبات لها القدرة علي علاج الكثير من الإلتهابات التي تُصيب الإنسان مثل التشنجات العضلية وأوجاع الرقبة والظهر ، ومن هذه المركبات: اللتيولين، والكيرزورول، والفلاوفيندات، والهيدروكسي كومارين، والازولين ، أما عن طريقة التحضير فيتم عن طريق وضع ملعقة كبيرة من البابونج في كوب من الماء المغلي، وتركه لمدّة عشر دقائق، ثمّ تصفيته وشربه .

٢ – شاي الكركم

يحتوي شاي الكركم علي مضادات التهاب وأكسدة ويقضي علي السوائل التي تتسرب الي الغضروف ومن شأنها زيادة الإلتهاب وزيادة الضغط علي الفقرات وطريقة التحضير تكون عن طريق وضع نصف ملعقة كبيرة من الكركم في كوب من الماء المغلي، وتركه لمدّة عشر دقائق .

هناك عدة أعشاب أخري سوف نذكرها سريعاً حتي لا نُطيل عليكم وطريقة تحضيرها مثل الطرق السابقة وتلك الأعشاب هي.

  • مخلب الشيطان .
  • شاي الصفصاف .

علاج الإنزلاق الغضروفي بالحجامة

الحجامة هو طب قديم وقد أوصي به الرسول صلي الله عليه وسلم وتتم الحجامة عن طريق قيام المعالج بعمل ثقوب صغيرة في أماكن معينة في الظهر بإستخدام المشرط ، وبعد ذلك يقوم بوضع كاسات وتفريغها من الهواء ، بعد ذلك يبدأ الدم في الخروج من تلك الثقوب مما يُساعد علي تنشيط الدورة الدموية مرة أخري ولها العديد من الفوائد لمصابين بالغضروف ومن تلك الفوائد هي.

  1. تنشيط الدورة الدموية في منطقة الغضروف؛ مما يقلِّلُ من التقلص العضلي، ويزيد من التروية الدموية لجذور الأعصاب المضغوط عليها، مما يقلِّل الالتهابَ والألم.
  2. سحب المواد التي تزيد الالتهاب من منطقة الألم مثل مادة البروستاجلاندين، والتي تتسبَّب في الإحساس بالألم.
  3. نقل المسكِّنات الطبيعية التي يُفرِزُها المخ؛ مثل: مادة الإندورفين والإنكفالين.
  4. شغل مسار الألم بمُثيرٍ أقلَّ ألَمًا، فتسد الطريق على الألم الأصلي ، وهي طريقة معروفة للعلاج تُسمي ( بوابة الألم ).

وأماكن الحجامة في حالات الغضروف تكون في الكاهل وحجامة اسفل الظهر اسفل الحزام بقليل (منطقة العجز) وحجامتين أعلى بحدود 5 سنتمتر على جانبي العمود الفقري.

علاج الإنزلاق الغضروفي بالعلاج الطبيعي

هناك بعض الأطباء الذين ينصحون بالبدأ في عمل جلسات للعلاج الطبيعي والتي تأتي بثمارها مع العديد من مرضي الإنزلاق العضروفي مع بعض الأدوية ، وتكون تلك الأدوية عبارة عن أدوية مسكنة ، وأدوية مقللة للإلتهاب ، وأدوية باسطة للعضلات وربما بعض الفيتامينات ، بعد ذلك يأتي دور الطبيب المُعلاج حيث يستخدم بعض الأجهزة ، وبعض الجلسات الكهربية ، مع بعض التمارين التي تقوم بتقوية العضلات وإطالتها، وتقليل الألم والالتهاب وتخفيف الضغط على الأعصاب.

علاج الإنزلاق الغضروفي جراحياً

إذا كانت الحالة مستعصية فإن التدخل الجراحي يكون هو الحل النهائي حيث يتم إستئصال الغضروف وتوسيع القناة العصبية ، ولكن الجراحة تأتي في المراحل المتأخرة حيث يكون المريض لا يتحمل الألم ، ويحدث ضمور لعضلات الساقين ، ألم شديد في الساق ، عدم التحكم في البول.

ولكن معظم الأشخاص ينجح معهم العلاج الطبيعي والعلاج يالحجامة والعلاج بالأعشاب وتظل حالتهم مستقرة ، ووفقكم الله الي ما فية الخير.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *