التخطي إلى المحتوى

كذب المنجمون ولو صدفوا

من الأمثال التي يعرفها الجميع هو ذلك المثل الذي يقول “كذب المنجمين ولو صدفوا” والبعض يقولها ” كذب المنجمين ولو صدقوا ” وسوف نتكلم عن الفرق بينهم .

تاريخ تلك الجملة طويل جدا حيث كانت هناك فترة إنتشر فيها التنجيم والمنجمين وأصبح الكثير يدعي انه يعلم الغيب ويعلم جميع أسرار الدنيا ، وللأسف فإن هناك العديد من الناس كانوا يصدقون تلك الإدعائات ويسيرون خلف المنجمين وخلف أقاويلهم .

والتنجيم هو أن يقوم شخص بفعل بعض الأشياء ليحضر بها الجن وبذلك يستطيع أن يعرف الغيب الذي أخفاة الله عن عبادة ، وبالطبع أي شخص يقوم بذلك فهو كافر ، لإنة إتخذ شركاء مع الله .

أي المقولتين أصح

في البداية تلك المقولة ليست حديث عن الرسول صلي الله علية وسلم ولكنة مقولة ومثل عادي فيمكنك أن تقولها بأي طريقة تريدها .

اما عن الأصح فهي “ كذب المنجمين ولو صدفوا

معني كذب المنجمين ولو صدفوا

أي أن المنجمين في جميع الأوقات كاذبين حتي وإن صدفوا في بعض الأوقات وقالوا أشياء حقيقية فهو عن طريق الصدفة فقط وهم لا يعرفون الغيب ، فلا يعلم الغيب غير الله .

مواضيع مشابهة



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *