نهر الكوثر وحوض الكوثر الذي وعد الله به سيدنا محمد

نهر الكوثر – حوض الكوثر

يقول المولي عز وجل في قرآنة العزيز الذي يتلي إلي يوم يرث الله الأرض ومن عليها
بسم الله الرحمن الرحيم

{ ( إنا أعطيناك الكوثر ( 1 ) فصل لربك وانحر ( 2 ) إن شانئك هو الأبتر ( 3 ) } ( سورة الكوثر )

وقصة نزول تلك الآية أن الرسول كان جالس مع أصحابة فغفا غفوة ثم رفع رأسة مبتسما فقال له الصحابة ، ماذا أضحكك يارسول الله ، فقال لهم نزلت عليا سورة ، وهي سورة الكوثر وقرأها عليهم ، ثم قال لهم أتدرون ما هو الكوثر ، فقالوا الله ورسوله أعلم فقال ” فإنه نهر وعدنيه ربي عليه خير كثير , وهو حوض ترد عليه أمتي يوم القيامة “

الفرق بين نهر الكوثر وحوض الكوثر

قد يخطئ البعض في الفرق بين نهر الكوثر وحوض الكوثر ، ولكن الفرق ببساطه أن نهر الكوثر في الجنة بينما حوض الكوثر في أرض المحشر ، ونهر الكوثر يصب في حوض الكوثر .

وصف نهر الكوثر

عن الترمذي (3284) عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” الكوثر نهر في الجنة حافتاه من ذهب ومجراه على الدر والياقوت .. الحديث ” وقال الترمذي : إنه حسن صحيح . وصححه الألباني كما في صحيح سنن الترمذي ( 3 / 135 ) .

وصف حوض الكوثر

هو حوض عظيم في أرض المحشر يرد عليه أمة النبي محمد صلي الله علية وسلم ، يأتية الماء من نهر الكوثر الموجود في الجنة ، وطول حوض الكوثر مسيرة شهر وعرضه هكذا أيضا ، وآنيتة (جمع إناء) أكثر من عدد النجوم في السماء .

أحاديث عن نهر الكوثر وحوض الكوثر

وردت العديد من الأحاديث عن حوض الكوثر ونهر الكوثر بعض تلك الأحاديث قوية وبعضها ضعيف ومن الأحاديث التي وردت في نهر الكوثر .

1 – ما رواه البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : “بينا أنا أسير في الجنة ، إذا أنا بنهر حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف ، فقلت : ما هذا يا جبريل ؟ قال : هذا الكوثر الذي أعطاك ربك قال : فضرب الملك بيده ، فإذا طينه أو طيبه مسك أزفر ” .

2 – عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ” أعطيت الكوثر ، فإذا هو نهر يجري على ظهر الأرض ، حافتاه قباب اللؤلؤ ، ليس مسقوفاً فضربت بيدي إلى تربته ، فإذا تربته مسك أذفر ، وحصباؤه اللؤلؤ ” وصححه الألباني في الصحيحة ( 2513 )

3 – في رواية عنه في المسند أيضا ( 12828 ) ‏ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏سُئِلَ عَنْ ‏ الْكَوْثَرِ فقَالَ : ” ذاك نهر أعطانيه الله يعني في الجنة أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل فيه طير أعناقها كأعناق الجزر ( الإبل ) قال عمر إِنَّ تِلْكَ لَطَيْرٌ نَاعِمَةٌ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “أَكَلَتُهَا أَنْعَمُ مِنْهَا يَا ‏‏عُمَر ” ‏وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب .

4 – عَنْ ‏ ‏ثَوْبَاَن رضي الله عنه أن النبِيَّ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏َسُئِلَ عَنْ شَرَابِهِ ؛ فَقَالَ : ” أَشَدُّ بَيَاضًا مِنْ اللَّبَنِ وَأَحْلَى مِنْ الْعَسَلِ ‏يَغُتُّ ‏( يصب ) ‏فِيهِ ‏مِيزَابَانِ ‏ ‏يَمُدَّانِهِ ‏ ‏مِنْ الْجَنَّةِ أَحَدُهُمَا مِنْ ذَهَبٍ وَالآخَرُ مِنْ ‏ ‏وَرِق (فضة ) ” نسأل الله أن يجعلنا من الذين يشربون من ماء الكوثر مع حبيبنا محمد صلي الله علية وسلم ومن يديه الشريفتين.

مواضيع مشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى