التخطي إلى المحتوى

هاتف يتم شحنه

شحن بطارية الهاتف بطريقة صحيحة

جميعنا الآن يستخدم هواتف المحمول وجميع الهواتف تحتوي علي البطاريات التي يتم شحنها باستمرار ثم تقوم بتفريغ الشحن عن طريق استخدامها وتتوالي تلك العملية فترة من الوقت ولكن بعد فترة تلاحظ أن بطارية الهاتف أصبحت تالفة بمعني أن الشحن أصبح ينفذ منها سريعاً أو أنها تأخذ فترة كبيرة حتي يكتمل شحنها ثم ينفذ الشحن بطريقة سريعة ويرجع هذا الي عوامل متعددة منها العمر الافتراضي للبطارية وتهالك مكونات البطارية ولكن هناك عنصر رئيسي يتسبب في تلف البطارية وهو المستخدم نعم أنت من الأسباب التي تجعل البطارية تتلف بسبب سوء إستخدامك لها ولذلك قامت عدة دراسات حول بطارية الهاتف ( بطارية الليثيوم ) لمعرفة أفضل طريقة لشحن الهاتف ومتي تقوم بشحن الهاتف ومتي تتوقف عن شحنة كل هذة الأشياء تم قيام بعض التجارب للإجابة علي تلك الأسئلة.

أفضل الطرق للحفاظ علي بطارية الهاتف المحمول

قامت شركة  “Battery University” بعمل عدة تجارب علي بطاريات الهواتف النقاله ونصحت مستخدمين الهواتف باتباع النصائح التاليه حتي تكتسب البطاريه أطول عمر إفتراضي والنصائح كالتالي.

١ – لا تترك بطارية الهاتف حتي تنفذ

يظن أغلب مستخدمين الهاتف المحمول أنة من الأفضل أن تترك البطارية تنفذ ثم تقوم بشحنها مرة أخرة ولكن للتجارب أثبتت أن ذلك يضر بالعمر الإفتراضي للبطارية لان بطاريات الليثيوم تتأثر بهبوط البطارية لأدني الشحن .

٢ – لا تترك الهاتف في الشحن بعد اكتمال الشحن

العديد يترك الهاتف متصل بالشاحن ويستيقظ صباحاً ليجد أن البطارية ممتلئة ١٠٠٪ ولكن هذا خاطئ لأن البطارية تمتلئ ويزيد عن حاجتها وبقاء البطارية لفترة طويلة متصلة بالشاحن يعرضها لجهد عالي يؤثر علي العمر الإفتراضي للبطارية ويفضل أن لا تمتلئ البطارية إلي النهاية.

٣ – شحن البطارية بإستمرار

كما ذكرنا من قبل أن هناك البعض الذي يظن أنة من الأفضل أن تفرغ البطارية وبعد ذلك تقوم بشحن البطارية ولكن تلك المعلومة خاطئة فيجب عليك عدم ترك البطارية حتي تفرغ يمكنك أن تشحن البطارية عندما تصل ١٥٪ أو أعلي ولا تتركها تصل ١٠٠٪ وهذا هو أفضل طريقة يمكنك بها المحافظة علي سلامة البطارية.

٤ – عدم تعريض البطارية لدرجات الحرارة

بطاريات الهاتف حساسة جداً تجاة درجات الحرارة لذلك فلا تجعل البطارية معرضة لأي درجات حرارة عالية أو منخفضة لضمان سلامة البطارية وعدم تلفها.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *