آداب الضيافة وكيف يكون إكرام الضيف وفضل إكرام الضيف في الإسلام

آداب الضيافة
آداب الضيافة

آداب الضيافة وخٌلق إكرام الضيف من مكارم الأخلاق، وصفة من صفات المسلم، وهذا الخُلق يدل على الشهامة والكرم وإيثار الغير، والايمان بالله والمعرفة التامة لفضل إكرام الضيف في الإسلام حيث وضح الرسول صلى الله عليه وسلم أن إكرام الضيف من إتمام الايمان، وان تقصير المسلم في إكرام ضيفه، يعتبر تقصير في الإيمان.

الضيافة عند العرب

 عرف العرب كيف يكون إكرام الضيف منذ الجاهلية، حيث نشأة هذه العادة نتيجة الحياة الشاقة والمهددة دائمًا، واشتهر العرب في العصر الجاهلي بحسن استقبال ضيوفهم، وقدموا لهم أعلى درجات الكرم والترحيب، وكان حاتم الطائي من أشهر العرب في الجود وكرم الضيافة.

آداب الضيافة

من آداب الضيافة هو اظهار الترحيب بالضيف حتى إذا كان غير مرغوب بوجوده عند دخوله المنزل وجبت ضيافته، ويجب أثناء الترحيب إظهار البهجة امامهم، وقد أظهر العرب تقديسهم لإكرام الضيف في أشعارهم فهناك العديد من الأشعار التي تحث على إكرام الضيف.

إكرام الضيف في الإسلام

صفة إكرام الضيف من اهم السنن التي ذكرها الرسول فكان دائمًا يحدث الصحابة عن فضل إكرام الضيف وثوابه، ويعتبر إكرام الضيف من مكارم الأخلاق، ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة تحث على إكرام الضيف حديث متفق عليه حيث قال “مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ باللّه وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ”صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كيف يكون إكرام الضيف في الإسلام

أكدت تعاليم الدين الإسلامي أهمية إكرام الضيف وحسن معاملته، ووضع أيضا بعض من تعليمات آداب الضيافة ومنها.

  • أكد الرسول صلى الله عليه وسلم على ضرورة إكرام الضيف وتكون مدة الضيافة ثلاث أيام فإن زادت المدة فتكون صدقة عليه لما ورد في الحديث الشريف “الضِّيَافَةُ ثَلَاثَةُ أَيَّامٍ فَمَا كَانَ وَرَاءَ ذَلِكَ فَهُوَ صَدَقَةٌ عَلَيْهِ” رواه مسلم
  • الترحيب بالضيوف عند قدومهم بسلام لما ورد عن البخاري في صحيحه حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم وفد عبد القيس قال: “مَرْحَبًا بِالْوَفْدِ الذينَ جَاءوا غَيْرَ خَزَايَا وَلَا نَدَامَى”
  • خدمة الضيف واجبة مع عدم التكلف في الضيافة قال تعالى حاكيًا ضيافة نبي الله إبراهيم عليه السلام:﴿ فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ ﴾[سورة الذاريات]
  • أن يؤثر المُضيف الضيف على نفسه وأولاده.
  • لم تقتصر آداب الضيافة على صاحب المنزل بل أيضا هناك آداب على الضيف منها أن يستأذن للدخول، وأن يجلس أينما يقرر المُضيف، وأن يرضى بما يقَدم له، وألا يقوم قبل أن يأذن له أصحاب المنزل، وأن يدعو لهم عند خروجه.
  •  عدم الأذى للضيف بأي شكل سواء قولا أو فعلًا.

فضل إكرام الضيف في الاسلام

عَنْ أَبِي شُرَيْحٍ الْخُزاعِي رضي الله عنه قَالَ: سَمِعَتْ أُذُنَايَ وَأَبْصَرَتْ عَيْنَايَ حِينَ تَكَلَّمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ جَائِزَتَهُ» قَالَ: وَمَا جَائِزَتُهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «يَوْمٌ وَلَيْلَةٌ، وَالضِّيَافَةُ ثَلاَثَةُ أَيَّامٍ، فَمَا كَانَ وَرَاءَ ذَلِكَ فَهْوَ صَدَقَةٌ عَلَيْهِ» رواه البخاري. يتم احتساب اكرام الضيف من الأعمال الصالحة، وهناك ثلا ث مراتب قد أوضحها ابن القيم عند تحليل الحديث المرتبة الأولى هي واجب حق على المُضيف، المرتبة الثانية تمام مستحب والمرتبة الثالثة صدقة من الصدقات.

المقالات المشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى