من هو دوستويفسكي وأشهر وأجمل الأقوال والكلمات التي كتبها دوستويفسكي

اسمه “فيودور ميخائيلوفيتش دوستويفسكي”، ولد بتاريخ الحادي عشر من تشرين الثاني من العام ألف وثمانمئة وواحد وعشرين في موسكو في روسيا.

يُعد دوستويفسكي من أشهر الكتاب والأكثر تأثيرا في القرن العشرين، وقد ناقشت كتاباته العديد من الأشياء التي لم يتطرق لها أحد من قبله، وأغلبها توضح الفهم العميق للإنسان والإنسانية، وتكلم في العديد من المواضيع مثل علم النفس واللاهوت والعديد من المسائل الوجودية.

نبذة عن حياة دوستويفسكي

دوستويفسكي هو الأبن الثاني من بين سبعة ابناء لطبيب جراح مُستبد عصبي يشرب الخمور، ولا يصلح كأب أو شخص صالح للمجتمع، وقد سكنت تلك الأسرة في حي فقير بالقرب من مُستشفي مجانية.

كان فيودور دوستويفسكي يقصد تلك المُستشفي ليستمع إلي قصص المرضي، وأثر هذا الأمر كثيرا علي حياتة وأسلوبة الأدبي.

عاني فيودور دوستويفسكي من مرض الصرع وكانت تأتيه نوبات الصرع منذ أن بلغ التاسعة من عمرة.
وصل دوستويفسكي إلي أعلي درجات المجد في كتاباتة وقد تُرجمت أعماله إلي العديد من اللغات ومنها العربية بالطبع، وقد عُرف بعنادة وإصرارة علي إيضاح أفكارة ومعتقداتة.

وبالرغم من دراستة للهندسة الا أنه لم يعمل بأي وظيفة تخص هذا المجال أو تقترب منه، فترك الهندسة وانجذب إلي النُقاد والأدباء المهتمون بالمدرسة الواقعية.

الحكم علي دوستويفسكي بالإعدام

إنضم فيودور دوستويفسكي إلي مجموعة أدبية سرية فانضم إلى “رابطة بيتراشيفسكي-Petrashevsky Circle” وهي حلقة أدبية كان معظم أعضائها معارضين لاستبداد النظام القيصري ولنظام “استعباد الأرض الروسي-Russian Serfdom”.

لاحقتهم الشرطة الروسية لفترات طويلة حتي تمكنت من القبض عليها ومن بينهم دوستويفسكي.

في يوم تنفيذ عقوبة الإعدام تم أخذهم وحضروا جميع مراسم الإعدام وفي النهاية وهم تحت حبل المشنقة تم إلغاء الحكم ونفيهم إلي سيبيريا، وقد كانت مسرحية من البداية أُعد لها.

دخول دوستويفسكي إلي الأدب

التجربة الأولي لدوستويفسكي في الأدب هي رواية أدبية بعنوان “الفقراء” نُشرت عام 1864م، وحصلت علي مبيعات كبيرة جعلت دوستويفسكي محط الأنظار بين الأُدباء في عصرة وتنبأ له العديد من الأُدباء بأنه سيكون ظاهرة أدبية، فتحدث عن الخير والشر، والحقيقي والمُزيف حتي أصبح ظاهرة أدبية يتحدث عنها جميع النُقاد.

كان دوستويفسكي يختلق شخصيات بطبائع نفسية مُعقدة حيث يكون البطل في بعض الأحيان معتوهاً، وفي البعض الآخر شريراً، وفي بعض الأحيان يكون شخص تتصارع بداخلة العديد من القيم والمبادئ، تلك الشخصيات وغيرها جعلت دوستويفسكي يغوص في أعماق النفس البشرية ويكتشف بها ما لم يستطيع غيرة من الوصول اليه.

‏يقول عنه حسين البرغوثي

“دوستويفسكي ليس بشرًا، بل مستشفى من الأمراض النفسية، ومكتبة من الفلاسفة، وسرب من الأنبياء المتدينين، وقطيع من المجرمين، وحفنة من الأنبياء الاجتماعيين، لكن متحدين في شخص واحد”

بعض من روايات دوستويفسكي

  • رواية الأبله
  • رواية الأخوة كارامازوف
  • رواية الفقراء
  • رواية المراهق
  • رواية مذلون مهانون
  • رواية المقامر
  • رواية الجريمة والعقاب الجزء الأول
  • رواية الجريمة والعقاب الجزء الثاني
  • رواية الشياطين
  • رواية الإنسان الصرصار
  • رواية في سردابي

بعض من أقوال الكاتب الكبير فيودور دوستويفسكي

اليكم أجمل الكلمات التي كتبها دوستويفسكي في مسيرتة الأدبية

  • “كل إنسانٍ بحاجةٍ إلى ملجأ، يشعر فيه بالحنان والرحمة.”
  • “يحدث أن تمر بك فترة صمت، لا مزيد من الكلام، لا مزيد من الشعور، لا مزيد من الاشخاص.”
  • “يجب أن نغفر الأقوال الطائشة لأنها تهدىء النفس.
  • ‏ وبدونها يصبح ألم الإنسان أشد من أن يُطاق”
  • “مشكلتنا يا صديقي، كلما نضج العقل فضلنا الانعزال والوحدة”
  • “لو كانوا يعرفونك حقاً، لعرفوا أن تغيرك هذا لم يأت من فراغ، لعلموا أنك متعب جداً، وأنك تعلمت دروساً قهرية كان ثمنها غالياً من نفسك. لكنهم يعرفون فقط أنك أصبحت إنساناً آخر، ويعرفون كيف يستنكرون ذلك منك ويلومونك عليه باحتراف، هذا ما يعرفونه فقط”
  • “أَتعلمينَ يا ليزا، أَنّ الأنسانَ قدّ يعذبُ الأنسان لمُجرد أنه يحبه؟!!”
  • “إنَّ المَرء حين يعاني حزنا كَبيرًا ، حين يُكابِد كربًا هائلًا، لا يشْتهي الاَّ أنْ يَنام”
  • “قال الشيطان للكاهن: إخلع عنك ثيابك الحريرية، جع كما يجوع البائسون، إستلق على الارض الباردة القذرة مثلهم ثم حينها حدثهم عن الجحيم”
  • “أَنت لا تعلمُ مّا معنى أَنْ يُعاقبَ المرءُ نفسه، بِترك ما يُحبّ.”
  • “هذه قاعده عامة: إذا كرهت شخصًا في أول الأمر، فتلك إشاره تكاد تكون يقينية إلى أنك ستحبه بعد ذلك”
  • “إنّ الاكتئاب هو أبغض تجربة مررتُ بها على الإطلاق، إنه انعدام تصور الشعور بالسعادة مرة أخرى، وأيضًا غياب الأمل كليًا، إنه الشعور بالموت، إنه مُختلف تمامًا عن الشعور بالحُزن”
  • “لم أرَ نظرات الحُب الحقيقية إلا على عتبات المقابر والمستشفيات، نحن أُناسٌ لا نتذكر من نحبهم إلا في النهاية”
  • “لقد رأيت الثقب في سفينتك منذ اليوم الأول للرحلة، ولكنني قررت الإبحار معك ظناً منّي بأن الحب يصنع المعجزات.”
  • “لقد أحببت دائمًا ساعة الغروب، فأذكريني في هذه الساعة إذا أمكنكِ ذلك”
  • “لم يَعد في العُمْر متَّسعٌ لمزيدٍ من الأشخَـاص الخطَأ”
  • “أقسى البُكاء ليسَ الذي يُداهِمنا قبلَ الكلامِ أو بعده، بل ذلك الذي يقطعُ أنفاسَنا ونحنُ في منتصفِ الكلامِ ويجبرنا على التّوقف.”
  • “إنكِ تبلغين من الجمال أن لا يجرؤ المرء أنّ ينظر إليك”
  • “أنا دائمًا بخير، أعرف كيف أتجاوز كل شيء وحدي، أعرف كيف أنام وفي قلبي ما يكفي من الألم”
  • “أنت تفكّر كثيراً، هذا لن يحدث صدعاً في رأسك فحَسب، بل سيدفَعك ذات يومٍ لتلقِي بنفسك من النَّـافذة”
  • “ماذا لو كان العنكبوت الذي قتلته في غرفتك، يظن طوال حياته أنك رفيقه في السكن؟!”
  • “متى نتغير؟ بعد أن يصفعنا أحد الذين أعطيناهم مكانة خاصة ومساحة آمنة”
  • “جرب أن تظل وحيدًا لفترة، سوف تري أن البشر بلا أي فائدة حقيقية، سوي إنهاكك في تفاهات سطحيه لمشاكلهم النفسية طوال الوقت”
  • “الأمر ليس بكثرتهم حولك، إنما بمن يأتيك دون أن تناديه، ومن يربت على كتفك دون أن تخبره بأنك مثقل”
  • “إنّ الاستبداد عادة قادرة على أن تنمو وتتطور وأن تغدو مع الوقت مرضاً. وأؤكد أن أفضل إنسان في العالم يمكن بحكم العادة أن يقسو وأن يتبلّد حتى ينحط إلى مستوى حيوان مفترس”
  • “شيء غريب! لم أستطِع أن أذرف الدمع، لكن روحي كانت تتمزق”
  • “العزلة زاوية صغيرة، يقِف فيها المرءُ أمام عقله.”
  • ‏”إنَّك تكترث لكلّ شيء، وهذا ما يجعلك أتعَس النّاس..!”
  • “إنّ رغبتي في أن أكون لطيفًا، تسيء إليّ دائمًا في هذه الحياه..!”
  • “ولكن أجمل لحظات سعادتي لا بُد أن يُخالطها دائمًا شيء من الحزن”
  • “أن تستلطف كلّ الناس.. فهذا معناه أنك لا تبالي بأحد!”
  • “نكتشف في النهاية أن البوح ليس سهلاً للمقرّبين كما يصوره الآخرون، بل صعب جداً، والبوح للغرباء متعة وراحة وأمان، لأن كل ما ستقوله سيذهب معهم حيث يذهبون.. سيقفون بجانبك، سيدعمونك، يضحكون ويبكون معك، لأنهم لا يعرفون أحداً من الحكاية كلها إلا أنت.. فأنت بطلهم”
  • “إنّ أفضل لحظةٍ للتعارف في رأيي؛ هي اللحظة التي تسبق الفراق”
  • “عشقت ذنوبي عندما رأيت إيمانهم المزيف”
  • “كيف احتملت فكرة أنك وضعت ثغرة مؤلمة في صدر أحدهم سترافقه طوال حياته، ومضيت هكذا دون أن تكترث لشيء؟!”
  • “ربما كان من الأفضل للمرء أن يُجرح من قِبل الناس.. فإنه على الأقل يتخلص عندئذٍ من عذاب محبتهم”
  • “حتى أن البعض أصبح يحتفظ برأيه لنفسه خوفاً من فقدان من يحبهم، بسبب عقليتهم المتحجرة المقصية للرأي الآخر”
  • “لأنك محروم من العقل، عاونك الشيطان!”
  • “لو اضطر الإنسان إلى التدقيق في كل الناس، لفشل في العثور على شخص جيد واحد”
  • “أصبحت فجأة لا أغضب من الناس.. بل ما عدت ألاحظ وجودهم .”
  • “هناك أناس يؤثر المرء أن يكونوا أعدائه على أن يكونوا أصدقائه.”
  • “لكنني توقفت عن الاهتمام بأي شيء، ومن هنا اختفت كل مشاكلي.”
  • ‏”إنّ السعادة لا يصنعها الطعام وحده ولا الثياب الثمينة ولا الزهو والحسد؛ وإنما يصنعها حب لا نهاية له”
  • “الشتاء بارد على من لا يملكون الذكريات الدافئة، لكنني أظنهُ أبرد على من يمتلكونها دون أصحابها”
  • “إنّ الدموع عاجزة عن دفع الشقاء”
  • “حتى ونحن معاً فأنا لستُ كثير الكلام، أنا كئيبٌ ولا أملكُ إطلاقاً مهارةَ التعبير عن نفسي”
  • “لم أطلب يداً تمسح دموع الفزع، ولم أُوقظ أحداً ليعانقني كي أهدأ. علام يجب أن أكون ممنوناً؟ لقد عشت أسوأ اللحظات بمفردي”
  • “إنّ الإنسان القوي يشق عليه في أحيانٍ كثيرة أن يتحمل قوّته”
  • “يُخيل إليّ إنني سعيد تقريباً، والسعادة تضرني لأنني سرعان ما أغفر لجميع أعدائي”
  • “حينما يكتمل وعي الإنسان وإدراكهِ للحياة، إما أن يعيش في الصمت إلى الأبد، أو أن يُصبحَ ثائرًا في وجهِ كُل شيء”
  • إنها في حاجةٍ إليك، وأنت لا تلاحظ ذلك، وهذا ما يحز في نفسها أكثر من أي شيء آخر”
  • “هل عرفت الآن سرّ قوتي؟ لم انتظر يومًا أن يحبني أحد”
  • “لا يليق بِرجـلٍ يحترم نفسه أن يعيش أكثر من خمسين سنة!”
  • “نحن أقوياء، لا عليك من كلام المحبطين، نحن نستيقظ كل يوم لنعيش الحياة نفسها في المكان نفسه مع نفس الأشخاص.. هذا بحد ذاته كفاح”
  • “أشنع ما في الأمر، هو أن الفظاعات أصبحت لا تهز نفوسنا؛ هذا التعود على الشر هو ما ينبغي أن نحزن له”
  • “لقد أقنعت الجميعَ أنني نسيتها تماماً ولم أعد أحبها، عليَّ الآن أن أقنع نفسي بذلك”
  • “لا يمكن للإنسان أن يتعلم فلسفة جديدة وطريقاً جديداً في هذه الحياة دون أن يدفع الثمن”
  • “ولكن الحُب الخالي من الصداقة، من الرفقة، من الاهتمام المشترك؛ إنما هو حُب هزيل، إنه ليس حُباً ؛بل لذّة أنانية، وتفاهة مُنمّقة”
  • “لم يكن الأمر عادياً كما تظن، إنه أصبح عادياً بعد ألف معركة في عقلي وألف كسرٍ في قلبي، وكنت دوماً أردد لا بأس.. بينما كل البأس هُنا في قلبي”
  • “هل تدرك معنى أن لا يكون للإنسان مكان يذهب إليه..؟!”
  • “لم يكن مجنوناً، وإنما كان إنساناً يتألمُ ألماً رهيباً.”
  • “كم سيستغرق من الوقت كي يفهم الناس أن هناك أيام تمر بالإنسان حتى الإيماء بالرأس يصبح ثقيلا عليه؟”
  • “قد يكون في أعماق المرء ما لا يمكن نبشه بالثرثرة، فإياك أن تعتقد أنك تفهمني بمجرد أنني تحدثت إليك”
  • “الجحيم في اعتقادي، هو أن تفقد القدرة على الحب.”
  • “إنه في لحظات الفرح الشديد يشعر دائماً بالحزن يجتاح قلبه، لا يدري هو نفسه لماذا؟!”
  • “أَريدُ أَن يكونَ هناك إنسان واحد، على الأقل، أستطيع أن أُكلمهُ في كلِ شَيء، كأنني أُكلمُ نفسي”
  • “دخلت مكتبةً وسألتُ العامل، هل لَديكم كُتب عن الإنتحار؟ صمتَ قليلاً وقال: نعم، ولكن من سَيعيدُها لنا؟!”

اقرأ أيضا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى