التخطي إلى المحتوى

الإمام أبو بكر الباقلاني هو موضع حديثنا اليوم، فهذا الشخص الذي حارب النصاري وأذلهم في عقر دارهم بإجاباتة المنطقية علي كل الأسئلة التم تم توجيهها إليه وكل الإتهامات الباطلة التي إتهموها للإسلام، فما هي قصة الإمام أبو بكر الباقلاني.

في القرن الرابع من الهجرة هرب أحد قادة الروم إلي أمير المسلمين والمسمي بعضد الدولة، فطالبة أُمراء الروم بإعادتة إليهم فأبي، وقرر أن يبعث إليهم من يُفاوضهم للحصول علي الأسري المُسلمين لديهم، وإستقر رأية علي إرسال أبو بكر الباقلاني.

تجهز أبي بقر الباقلاني للذهاب إلي ملك الروم وذهب إلية وعند وصولة طلب منه الروم خلع خُفة وعمامتة حتي يُقابل ملك الروم فأبي وقال هذا ذُل لا أقبلة ولا أجعل قومي يتحدثون به، فإن أبيتم فخذوا هذا الكتاب إقرئوة علي ملككم وأعطوني الرد، فأذن له الملك في الدخول.

ذكاء الإمام أبو بكر الباقلاني عند الدخول علي ملك الروم

وكان عادة الرومان عند دخولهم علي الملك أن يقوموا بالإنحناء له، ولكن الملك علم أن الإمام أبو بكر الباقلاني لن ينحني فقام بوضع عرشة أمام باب ضيق ومُنخفض بحيث يضطر الإمام إلي الإنحناء دون أن يشعر بمجرد دخولة من الباب. ولكن الإمام أبو بكر فهم ما يرمون إلية وبالرغم من دهاء الرومان الا أن الإمام أبو بكر كان أكثر ذكاء، فقام بإعطاء ظهرة للباب ودخل يمشي بالخلف وعندما دخل بأكملة إنتصب واقفاً وأدار وجهة لملك الروم، وهناك علم ملك الروم أنة أمام شخص ذكي ويجب أن يحتاط منه.

مُنظارة نصاري الروم مع الإمام أبو بكر الباقلاني

كان الإتهام الأول من أحد أساقفة الروم وجهة للإمام وهو إتهام السيدة عائشة بالزني وهو إتهام وبهتان من المُنافقين حدث في عهد الرسول وبرئها الله من فوق سبع سموات، فقال له أحدهم ماذا تقولون في إتهام السيدة عائشة بالزني، فكان رد الإمام الباقلاني في غاية الإقناع وكانت ضربة موجعة لهم، فقال له هما إمرئتان مريم وعائشة ذُكرتا بسوء فبرأهما الله مما قيل فيهما.

وكانت عائشة متزوجة ولم تُنجب، ومريم لم تكن مُتزوجة وأنجبت، وهو يقصد بهذا أن برائة السيدة عائشة من الإتهام أقرب من برائة مريم، ولكن كلاهما بريئ ونزل فيهم قرآن يُتلي إلي قيام الساعة.

والإتهام الثاني كان من ملك الروم حيث قال للإمام الباقلاني.
قال الملك: هل كان نبيكم يغزو؟
قال أبو بكر: “نعم”
قال الملك: “فهل كان يقاتل في المقدمة؟
قال أبو بكر: “نعم”
قال الملك: “فهل كان ينتصر؟
قال أبو بكر: “نعم”
قال الملك: “فهل كان يُهزَم؟
قال أبو بكر: “نعم”
قال الملك: “عجيب نبيٌّ ويُهزّم؟
فقال أبو بكر: “أإله ويُصلَب؟

فَبُهِتَ الذي كفر!! والعديد من المُناظرات التي تفوق فيها الإمام أبو بكر الباقلاني بكل جدارة وكانت أخرهم هو دعوتة إلي كبير البطارقة في إحتفال كبير، فعندما قابلة الإمام أبو بكر قابلة بترحيب كبير وبعد ذلك سألة عن حال الزوجة والأولاد.

فتغير وجة الحاضرين ورد الملك علية ألم تعرف أننا نُنزة هؤلاء عن الصاحبة والولد، وهذا هو ما يريد الإمام سماعة منهم.

فرد عليهم وقال سُبحان الله تنزهون الإنسان عن الصاحبة والولد وتنسبون إلي رب الإنسان الصاحبة والولد، فبهتوا من سرعة بديهتة وقوة حجتة.

وما كان من البطارقة الا أنهم أشاروا علي الملك أن يقضي له حاجتة ويُعجل في إخراجة من أرضهم حتي لا يفتن المزيد من المسيحين ويجعلهم يدخلوا الإسلام.

اقرا ايضا : ذكاء أبي حنيفة عندما قال الخوارج له ” تُب يا شيخ من الكفر “

قصة الإمام أبو بكر الباقلاني مع ملك الروم كاملة بالفيديو وبشكل مُمتع



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *