أسباب كارثة تشير نوبل والأضرار التي خلفتها الكارثة

في مدينة تشير نوبل التي كانت تحت ولاية الإتحاد السوفيتي سابقاً تم بناء محطة مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء ، كانت هذة المحطة تضمن ٦ مفاعلات ، رقم (١،٢،٣) تم تشغيلهم ، والرابع تم تشغيلة بعدهم ، والخامس والسادس كانوا قيد الإنشاء ، في تلك المدينة يوم ٢٦ ابريل عام ١٩٨٦ حدثت تلك الكارثة الكبيرة والتي سوف نتعرف علي تفاصيلها .

أسباب كارثة تشير نوبل

في هذا اليوم المشئوم كان العمال يعملون في المحطة ويقوموا بعمل بعض الإختبارات ، وأثناء عمل إختبار في الوحدة الرابعة حدث عطل في دائرة التبريد وحدثت بعض المحاولات لتهدئة الوضع التي بائت بالفشل ، وكان السبب في حدوث تلك المشاكل من البداية هي بعض الأخطاء البشرية وقلة الخبرة لدي المهندسين الشباب .

أحداث كارثة تشير نوبل

كانت كارثة نوبل من الكوارث الخطيرة وتصنف عالمياً بأنها أسوء كارثة تسريب إشعاعي وتم تصنيفها كارثة نووية من الدرجة السابعة أما عن الأحداث التي تمت منذ بداية الحادثة حتي نهايتها كانت كالتالي .

١ – في البداية زادت درجة الحرارة الداخلية للمفاعل مما تسبب في إنصهار قلب المفاعل حيث وصلت درجة الحرارة الداخلية الي ٤٠٠٠ درجة مئوية .

٢ – نتيجة إرتفاع درجة الحرارة حدثت إنفجارات داخلية تسببت في انهيار المبني الرابع وتطايرت أجزاء داخلية من المفاعل الي الخارج .

٣ – أصبح الدخان يعلو حوالي كيلو متر في السماء ويحمل معه اليورانيوم وبعض المواد الأخري الإنشطارية .

٤ – تم التنبية علي السكان بعدم الخروج من منازلهم وإغلاق النوافذ والأبواب ، وتم إغلاق كل المناطق التي تحيط بالمفاعل بقطر ١٠ كم ، وتم إخلائها من السكان وتم ترحيل ١٣٥ الف نسمة .

٥ – حاول رجال الشرطة والجيش إطفاء الحرائق بواسطة المياة الا أن الماء كان يتبخر قبل وصولة الي النار بسبب درجة الحرارة المرتفعة وكان يتسبب غاز الهيدروجين في زيادة الإنفجار ، لذلك تم إستخدام حل بديل .

٦ – كان الحل البديل هو القاء كميات كبيرة من البورون والدولومايت والرصاص والأسمنت باستخدام طائرات الهيلوكبتر وتم القاء مواد بوزن ٥٠٠٠ طن وفي النهاية تم تغطية المفاعل بالكامل بالخرسانة من أعلي ومن أسفل حتي لا يتسرب التلوث الي المياة .

أضرار كارثة تشير نوبل

خلفت تلك الكارثة العديد من الأضرار وحاول الإتحاد السوفيتي أن يقنع العالم أن أضرار تلك الكارثة ليست كبيرة وأنها محلية فقط ولكنهم في النهاية اعترفوا بحجم الكارثة التي خلفتها تلك الكارثة وكانت من الدول التي تأثرت بكارثة تشير نوبل هي فلندا والسويد والمانيا وفرنسا ووسط اوروبا وايطاليا وتركيا وغيرها ولم يتوقف تأثير تلك الكارثة علي الإنسان فقط ولكنها شملت الحيوان والنبات وغيرها وسوف نعرض أضرار تلك الكارثة علي الجميع وأولهم الإنسان .

أضرار كارثة تشير نوبل علي الإنسان

  • موت ٣٣ شخص وتعرض حوالي ٣٠٠ شخص لدرجة كبيرة من الإشعاعات .
  • زيادة عدد الوفيات بعد الكارثة من ٧٠٠٠ الي ١٠٠٠٠ .
  • تم اجلاء اكثر من ١٣٥ الف نسمة من مساكنهم .
  • زيادة عدد المصابين بالغدة الدرقية الي ٣.٤ مليون حالة .
  • تأثر الأشخاص القريبين من الإشعاع بعدة أمراض مثل ( سقوط الشعر – التسلخات الجلدية – اصابة الغدد الجنسية – التأثير علي خلايا الدماغ والكبد ) .

أضرار كارثة تشير نوبل علي المياة

تسربت الإشعاعات الي المياة الجوفية ، كما أن مياة الأمطار تلوثت بالإشعاعات نتيجة البخار الذي تصاعد من المفاعل وقامت السلطات بنصح المواطنين بعدم الإغتسال بمياة الأمطار وغسل الأكل جيداً قبل تناولة .

أضرار كارثة تشير نوبل علي النبات

  • تمت ازالة أكتر من مليوني هكتار من الأراضي الزراعية المحيطة بالمفاعل .
  • تم تقطيع العديد من الغابات وحرقها خوفا من إنتقال الإشعاع .
  • تم جرف سطح التربة بسمك ١٠ سم حتي لا ينبت نبات ملوث بالإشعاع .
  • تسبب الأمطار في تلوث العديد من النباتات بالإشعات وتم إعدام تلك النباتات .

أضرار كارثة تشير نوبل علي الإقتصاد

كانت هناك بالطبع تكلفة كبيرة للتخلص من كل أشكال التلوث والحد من أثر هذا التلوث قدر المستطاع وتعدت قيمة الأموال التي تم إنفاقها أكثر من ٤٠٠ مليار دولار .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى