الإسلاموفوبيا وكيف يري الغرب الإسلام والمسلمين

مقاله اليوم في موقع المعلومة سوف تطرق إلي نظرة الغرب إلي الإسلام هل الغرب يري أن الإسلام دين السماحة أم يري إن الإسلام هو دين الإرهاب نحن المسلمون نعلم أن ديننا وصانا علي إحترام جميع الأديان فلهم دينهم ولنا دين ونعلم أن الإسلام دين المساواة ويأمرنا بعدم القتل ويفرض علينا أن ننشر الإسلام بالحسني ولكن الغرب لا يري كل هذا يري فقط أن الإسلام هو دين الإرهاب وهو الذي يأمر الناس بالتفجير والقتل وأن هذا الدين لا يوجد به أي رحمه تجاه غير المسلمين هذا لأن الإعلام الغربي يريد أن يوصل لهم تلك الرساله يريدهم أن يكرهوا الإسلام والمسلمين كما أن بعض الأحداث التي حدثت مؤخراً وأشهرها أحداث سبتمبر وأخرها أحداث باريس ساعد في انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا بصورة كبيرة ولكن ما هو الاسلامو فوبيا.

ما هو الإسلاموفوبيا

الاسلاموفوبيا هي كلمه واحدة ولكنها تتكون من جزئين الجزء الأول ( الإسلام ) والجزء الثاني ( فوبيا ) والفوبيا معناة الخوف الشديد من شئ معين بدون سبب او مبرر مثل شخص يخاف المرتفعات فهو عندة فوبيا المرتفعات شخص يخاف الأماكن المغلقة فهو لدية فوبيا الأماكن المغلقة أما الشخص الذي يخاف من الإسلام والمسلمين ويري أن الإسلام دين القتل والتفجيرات فهذا الشخص أيضاً لدية فوبيا الإسلام فيما أطلق علية ” الإسلاموفوبيا ” .

كيف يري الغرب الإسلام والمسلمين

هذه هي نظرة الغرب إلي الإسلام والمسلمين دين يعتمد علي القتل وسفك الدماء وفي بعض إستطلاعات الرأي التي تم عملها لمعرفة رأي الغرب في الإسلام أظهرت هذة الإستطلاعات أن الغرب ليس لديهم ثقة في الإسلام وان كل عام نسبة الثقة في الإسلام تقل ويزداد عدد الأشخاص الذين لديهم تعصب ضد الإسلام ففي عام ٢٠٠٦ أظهر إستطلاع الرأي الذي تم عملة في ألمانيا أن نسبة ٨٣٪ من الأشخاص يرون أن الإسلام يقوم علي التعصب بينما كانت النسبة في عام ٢٠٠٥ هي ٧٣٪.

وأيضاً أظهرت الإستطلاعات أن ٧١٪ يرون أن الإسلام غير متسامح بينما العام الذي قبلة كانت النسبة ٦٦٪ وهناك إستطلاع آخر عندما سألوا الناس ماذا تعرفون عن كلمة الإسلام او بماذا ترتبط لديكم هذة الكلمة كانت الإجابات كالتالي : ٩١٪ تمييز ضد المرأة ، ٦١٪ عدم الديمقراطية ، فقط ٨٪ يرون أنه دين السماحة.

كل تلك الإحصائيات تجعلنا نري أن الغرب يعانون من الإسلاموفوبيا بدرجة كبيرة لديهم خوف من الإقتراب من الإسلام أو المسلمين وهذا له تأثير سلبي علي المسلمين الذين يعيشون في دول الغرب حيث يعانون من الإعتدائات المستمرة عليهم ومن القتل كما حدث مؤخراً لشخص قام بقتل ٣ من الطلاب المسلمين فقط لأنهم مسلمين وأيضا قد يقوموا بالكتابة علي جدران الجامع فهم يريدون التخلص من أي مسلم لأنهم في إعتقادهم أن المسلمين جميعهم متماثلين وجميعهم قتلة وأراهبين.

أسباب الإسلاموفوبيا

سوف نتعرف معاً علي بعض الأسباب التي جعلت الغرب لدية تلك الأفكار عن الإسلام وعن المسلمين حتي أصبح لديهم الإسلامفوبيا يخافون منة ومن تلك الأسباب .

١ – الإعلام الغربي

يلعب الإعلام الغربي دور كبير في نشر الكراهية للإسلام والمسلمين والإعلام الغربي هو السبب الرئيسي في ظاهرة الإسلاموفوبيا حيث يستخدم دائماً الكلمات التي تظل علي الصراع المستمر في الدول العربية وبين المسلمين تحت بعض العناوين مثل الصراع في الشرق الأوسط ، الإرهاب والتطرف بين المسلمين كل تلك الأشياء تجعل العالم الغربي يري أن الإسلام دين التطرف فيصبح لديهم ظاهرة الإسلاموفوبيا تجاه المسلمين .

٢ – الجماعات الإرهابية التي تحمل شعار الإسلام

كل الجماعات الإرهابية في وقتنا الحالي ترفع شعار الإسلام قد تكون تلك الجماعه صناعه غربيه ولكنها تتخذ من الإسلام شعار لها مثل داعش فعندما يري الغرب الإسلام بهذا الشكل الذي يقتل وينشر صورة قتلاة أمام العالم سوف يتكون لديهم فكرة خاطئة عن الإسلام وسوف يزداد لديهم الإسلاموفوبيا .

٣ – عدم معرفتهم بحقيقة الإسلام

عندما يخالط أحد هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من الإسلاموفوبيا أحد المسلمين فإنة في البداية يكون لدية حساسية من التعامل معه ولكن بمرور الوقت يري أن هذا الشخص ملتزم ولا يقوم بأي عمل إرهابي ويحب الناس ويتعامل معهم بمكارم الأخلاق يبدأ في تغيير رأية تجاة الإسلام والمسلمين لذلك فإن إنتشار الإسلاموفوبيا سببة عدم المعرفة الحقيقة بالإسلام .

٤ – الأفكار الخاطئة لدي بعض المسلمين

هناك مقولة جميلة لأحد علماء الغرب الذين أسلموا يقول فيها ” الحمد لله أنني عرفت الإسلام قبل أن أعرف المسلمين ” فهناك بعض المسلمين الذين لديهم أفكار متطرفة يرون أن غير المسلمين يجب أت يُقتلوا وأنهم كفرة لا حق لهم في الحياة وهؤلاء الأشخاص هم السبب الرئيسي في كرة الغرب في الإسلام .

كيف نتخلص من ظاهرة الإسلاموفوبيا

لكي نتخلص من ظاهرة الاسلاموفوبيا فإننا يلزمنا الكثير من الخطوات والإجرائات من كلا الجانبين الشرقي والغربي ويجب البدأ في تنظيف العقول من الفكر السائد بينهم بأن الدين الإسلامي دين قتل وسفك دماء عن طريق التالي .

١ – إعتراف الدول الأوروبيه بالإسلام

بالرغم من أن الدول الأوروبية والأمريكية فتحوا صدورهم للمسلمين لكي يعيشوا بينهم وهذا بالطبع ليستفيدوا منهم إلا أنهم لن يستطيعوا أن يخفوا كراهيتهم لهم لذلك فإن علاج الإسلاموفوبيا يبدأ من عندهم بأن يظهروا الصورة الحقيقية للإسلام وأنه دين سماحة وهذا الحل صعب جداً او دعنا نقول مستحيل لأنه من المعروف أن هذة الدول تحارب الإسلام علانية لذلك ننتقل إلي الحل التالي .

٢ – إرسال بعثات من الأزهر للتوعية

يجب علي الأزهر الشريف أن يقوم بإرسال حملات التوعية لكي يعرف الغرب حقيقة الإسلام حملات التوعية تلك لها نتائج فعاله جداً فعندما يري الغرب أن الإسلام فعلاً دين سماحة ويروا ذلك بأعينهم في الأشخاص الذين يعرفونهم بالإسلام فهذا يفتح مجال لتغير فكر الغرب نحو المسلمين ونحو الاسلام ويساعد في التخلص من الاسلاموفوبيا .

٣ – أن يلتزم المسلمين بتعاليم دينهم

ايضاً علي المسلمين الذين يعيشون في تلك الدول أن يلتزموا بتعاليم الإسلام ويجعلوا الغرب يري كيف أن الاسلام دين سماحه وأن نبتعد عن الإرهاب والقتل والعنف ونشر الإسلام بالحسني فالاسلام نهانا عن قتل الأبرياء هؤلاء الجماعات الذين يدّعون أنهم حماة الإسلام لا يعرفون شئ عن الإسلام .

ما تعليقق علي الصورة

اقرأ أيضا

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تعليقي عن تلك الصورة هي …
    نشر الغرب صوره لا تمثل الإسلام والمسلمين.
    شكرا أفتموني كثيرااااا
    للمقال الذي سأكتبه ان شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى