قصة الفضائيين الذين عاشوا علي الأرض ” أقراص دروبا الغامضة “

قصص الفضائيين

أقراص دروبا الغامضة – العلم يتقدم كل يوم بسرعه رهيبه فالإنسان سافر إلي القمر وإستطاع رؤية الكواكب والمجرات والنجوم ولكن منذ قديم الأزل شغل عقل الإنسان موضوع الكائنات الفضائية هل يُعقل أن يكون هناك كائنات فضائية علي كواكب أخري هذا الأمر في البداية كان يتم إنكارة كلياً ولكن ظهرت بعض الأمور التي جعلتنا نراجع أنفسنا مرة أخري لنكتشف أنة من الممكن أن يكون هناك كائنات فضائية ومن الممكن أن يكون تلك الكائنات الفضائية عاشت علي كوكب الأرض وهذا ما كشفتة لنا ” أقراص دروبا الغامضه “

قصة دروبا الغامضة

قبل أن نحكي لكم ما هي قصة دروبا الغامضة سوف ننتقل لكم إلي الهرم الأكبر الذي وجد به هيكل عظمي له جمجمه كبيرة وعينين واسعتين وتم تشريح جثته واكتشفوا أن تلك الجثة لا تنتمي بتاتاً إلي جنس البشر وأنها تشابة بدرجه كبيرة صورة الكائنات الفضائية التي صورها لنا الإعلام وبعد هذا الإكتشاف يأتي الإكتشاف الأعظم والأكثر غرابة عندما كانت تسير البعثة في إتجاهها إلي جبال الهملايا بقيادة البروفسير (تشي بو تاي) عام ١٩٣٨م وجدوا بعض الكهوف في الجبال تلك الكهوف كانت تدل بصورة أكيدة علي أن هناك بشر سكن تلك الكهوف وهذا أمر طبيعي إذاً ما الغريب ، الغريب أن تلك الكهوف صنعت بدقة عالية جداً وبها نظام معقد من القنوات وغرف التخزين وحجرات المعيشه وكانت منظمة بدرجة غريية ولكن هذا ليس كل ما في الأمر الغريب هو أنهم وجدوا بعض الأثار بتلك الكهوف والأغرب أنهم وجدوا حجر للدفن وعندما قاموا بالكشف علي الجثث الموجودة بها وجدوا أنها لا تنتمي إلي البشر وأن جسمها غريب مثل التي وجددت بالأهرامات كان طول الهيكل ١٢٢ سم وكانت الرأس كبيرة عن الجسم ولا تتناسب معها إطلاقاً ، اقترح أحد أفراد البعثة أنها ربما تعود لأنواع القرود التي إنقرضت وكان هذا التفسير يتصف بالغباء فالقرود لا تصنع كهوف بتلك الدقه كما أن القرود لا تقوم بنقش الصور علي الجدران حيث وجودا بعض الصور علي جدران الكهف للشمس والقمر وبعض النجوم الغريبة والأرض والعديد من النقوش ثم جاء أهم إكتشاف علي الإطلاق وهو إكتشاف أقراص دروبا الغامضة .

إكتشاف أقراص دروبا الغامضة

اقراص دروبا هي أقراص حجرية وجدوها مدفونة في أرضية الكهف كان القرص الواحد يبلغ حوالي ≈ ٢٣ سم وسمك ٢سم وفي منتصفة ثقب طوله ٢سم وهو مشابه لاقراص CD في وقتنا الحالي ووجدوا نقوشات علي تلك الأقراص تبدا من القطر الداخلي وتنتهي بالقطر الخارجي عدد الأقراص التي تم إكتشافها ٧١٦ قرص ولا تندهش عندما تعلم أن عمر تلك الأقراص اكثر من ١٠.٠٠٠ سنه أي أنها أقدم من الأهرامات وكانت هناك العديد من المحاولات لفك لغز تلك الإسطوانات التي جاءت بالفشل حتي عام ١٩٦٢ تم إكتشاف لغز تلك الأقراص ومُنع نشرها في أي مكان .

ماذا تحكي أقراص دروبا

تحكي أقراص الدروبا أن هناك قبيله تسمي الدروبا سقطت مركبتهم الفضائية علي الأرض ولم يستطيعوا إصلاحها للعودة إلي بلادهم مرة أخري لذلك قرروا البقاء علي الأرض ووجدوا في جبال الهملايا ملاذاً أمناً لهم ولكن نشأ عداء بينهم وبين قبيله أخري تسمي ” هان ” حيث خافت قبيلة هان من الدروبا بسبب شكلهم المختلف وبذلك وإن صحت تلك القصة فسوف يكون دليل قاطع علي وجود الفضائين ووجود عالم آخر وحياة أخري علي كوكب آخر وخير دليل علي ذلك هم الدروبا الذين سكنوا الأرض بعض تعطل مركبتهم الفضائية منذ ١٢٠٠٠ عام .

اقرأ أيضا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى