بابلو إسكوبار أكبر تاجر مخدرات عرفه التاريخ كيف كانت حياته وقصة اغتياله

بابلو إسكوبار أكبر تاجر مخدرات عرفه التاريخ كيف كانت حياته وقصة اغتياله
بابلو إسكوبار

بابلو إسكوبار لابد من سماع هذا الاسم من بين جيل ثمانيات القرن الماضي، هذا الرجل هو أكبر تاجر مخدرات عرفه التاريخ، جمع أموال طائلة من التجارة في المواد المخدرة والأسلحة وقتل الآلاف من الأشخاص، امبراطور الكوكايين هو الاسم الذي أُطلق عليه، كانت حياته مليئة بالمغامرات والأحداث إلى ان تم اغتياله.

بابلو إسكوبار ونشأته

  • ولد بابلو في شهر ديسمبر عام 1949.
  • والده كان يعمل مزارعًا.
  • أمه تعمل مدرسة بالمرحلة الابتدائية.
  • كان بابلو أخ ل 6 أخوات آخرين.

عاشت الأسرة حياة شديدة الفقر، وكان دائما يراقب أمه وهي تكافح لتحقيق استقرار الأسرة، وكانت من أشهر أقواله لأمه بأنه عندما يكبر سيصبح أغنى رجل بالعالم.

حياة بابلو الاجرامية

  • بدأ بابلو الحياة الاجرامية في عمر مبكر عندما كان في مرحلة المراهقة كان يذهب إلى القبور ليفتحها ويهرب الجثث ليبيعها، وبدأ مسيرته في ميدلين وكولومبيا.
  • تطورت قدرات بابلو ودخل في عالم الجريمة، حيث كان يبيع شهادات يانصيب مزورة، وبدأ في احتراف عمليات الاحتيال والنصب والسرقة من سرقة سيارات وغيرها.
  • عندما دخل بابلو عالم المخدرات بدأ يجني المال الحقيقي بالنسبة له، أما اول 100,000 دولار حصل عليه من عملية اختطاف من مدينة ميدلين وطلب البلغ كفدية له.
  • في بداية مسيرته في تجارة الكوكايين، كان يذهب بنفسه في عمليات التهريب.
  • قام بقتل الآلاف من الأشخاص.
  • فجر طائرة مدنية.

اعتقال بابلو

تم القبض على بابلو لأول مرة، وكالعادة أراد أن يقدم رشوة للقاضي إلا ان محاولاته فشلت في ذلك، قام بقتل المحققان في القضية، وأيضا سرقة الأوراق الخاص بهذه القضية، وكان هذا منهجه مع الجهات الحكومية إما تقديم الرشوة أو القتل لمن يعارض مصالحه.

حياة بابلو إسكوبار الشخصية

  • بدأ بابلو حياته الزوجية وكان عمر زوجته 15 عامًا ورُزق منها بطفلين خوان بابلو ومانويلا: وبدأت علاقته مع زوجته عندما كان في عمر 25 وهي في عمر 13 وكانت صديقة لأخته.
  • كان يحب ابنته بشكل مبالغ فيه، وذلك عندما طلب منه ان تمتلك وحيد القرن الخرافي الذي شاهدته في الأفلام قام على الفور بتحقيق رغبتها، وقام بجلب حصان وقام بزرع قرن في رأسه، ورغم موت الحصان بعد عدة أيام إلا أنه نجح في اسعاد ابنته.
  • أمر بابلو جميع عشيقاته بعدم الخلفة وذلك خوفا على ابنته.
  • كان كثير المساعدة للفقراء، حيث أطلقوا عليه روبن هود.
  • كان دائمًا يقيم الحفلات لتسلية أصدقائه لدرجة انه كان يقوم بتأجير ملكات كولومبيا للتسلية ويقيم بعض المسابقات بين مجموعة من المتسابقات وتكون الجائزة عبارة عن سيارة فارهة.
  • وصل به الحال بان يحرق 2مليون دولار حين شعرت ابنته بانخفاض في درجة حرارة جسدها وذلك لتدفئتها واعداد الطعام لها.
  • كان شعوره بالخوف من تسليمه للولايات المتحدة أشد من خوفه من الموت.

قصة اغتيال بابلو

بعد كل هذه الجرائم التي قام بها بابلو أصبحت قصة اغتياله حتمية ولا بد من تحقيق ذلك، حيث أصبح مطلوبًا بشكل حتمي من قبل الحكومة الكولومبية والولايات المتحدة عام 1992م.

قامت الولايات المتحدة بتشكيل وحدة خاصة هدفها هو الوصول إلى بابلو مهما تكلف الأمر، ولم يكتفي الامر على مطاردات الحكومة بل هناك مجموعة أخرى قام بتمويلهم المنافس لبابلو وهو كالي كارتل وكانت هذه المجموعة تضم بعض من عائلات ضحايا بابلو.

تمكنت الوحدة الامريكية بتحديد مكان بابلو وتم إطلاق النار بالتبادل بينها وبين جماعة بابلو، وبعد الانتهاء، وجد بابلو ميتًا إثر دخول رصاصة في رجله وأخرى في أذنه، ويقال إسكوبار قام بإطلاق النار على نفسه خوفًا من القبض عليه وترحيله إلى الولايات المتحدة.

مقالات مشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى