التخطي إلى المحتوى

المشاكل الأسرية كثيراً ما تحدث في أي بيت وخاصة بعد الزواج مُباشرة للعديد من الأسباب التي لن نحصيها، وتلك المشاكل قد تكون مؤثرة للزوجين ولكن التأثير الحقيقي للمشاكل الأسرية يكون إذا كان هناك أطفال بينكم يُراقبون تصرفاتكم، هذة المشاكل الأُسرية تؤثر علي حياتهم بالسلب وتؤثر عليهم طوال حياتهم لذلك دعنا نتعرف أكثر علي أضرار المشاكل الأسرية علي الصحة النفسية للأطفال.

أمثلة للمشاكل الأسرية

1 – الشجار بين الزوجين سواء بالصوت العالي أو الضرب.
2 – التحدث أمام الأبناء عن الوضع المالي السيئ أو ضيق الحياة.
3 – التحدث عن مشاكل الطفل وما يخصة من إلتزامات مادية في وجودة.

تأثير المشاكل الأسرية علي الأطفال

الطفل مثل العجينة والأب والأم هم المسئولين عن تشكيل عجينتهم، أما أن يصنعوا خبز له طعم ورائحة أو أن يفسد الخبز منهم، لذلك فالدراسات تشير إلي أن الأطفال الذين تربوا في أُسرة مُستقرة قليلة المشاكل تكون صحتهم النفسية جيدة عن الأطفال الذين تربوا في أسرة مليئة بالمشاكل ومن أهم الأضرار الناتجة عم المشاكل الأسرية أمام الأطفال.

1 – الخوف الدائم والكرة

شعور الطفل بالخوف وعدم الإستقرار، وأيضاً الإصابة بحالة نفسية تدوم علي المدي البعيد، خاصة عندما يري الطفل أن الأب يعتدي علي الأم بالضرب كثيراً فينشأ الطفل علي الخوف وكرة الأب خاصة عندما يري أمه تبكي.

2 – شعور الطفل بعدم الأمان

فعندما يتحدث الأب عن المشاكل المادية التي يتعرض لها وأنه لا يستطيع الإنفاق علي البيت أو أن هناك مشاكل مادية، تلك الأشياء تجعل الطفل يشعر بتأنيب الضمير ويجعل الطفل يشعر بالخجل عندما يطلب من والدة أي شئ، وهذا يعمل حاجز بين الأب وأبنائة يدوم طوال حياتهم

3 – أضرار نفسية بالغة

في بعض الأحيان يكون الطفل حساس المشاعر فتأثر تلك الخلافات الأسرية عليه بشكل كبير، مما يجعلة يُصاب بالتبول اللا إرادي، أو فقدان الشهية أو الكوابيس ومشاكل النوم وغيرها من المشاكل النفسية.

4 – خلق عادات سيئة للطفل

يُصبح الطفل عندما يزداد عمرة عصبي لأنه يريد أن يُقلد والدية، كما أنه قد يلجئ إلي أصدقاء السوء الذين سوف يُساعدونة علي الخروج من مشاكلة الأسرية بالعديد من العادات الخاطئة.

5 – فقدان الأمان العاطفي

أكثر شئ يحتاجة الطفل في هذا السن هو الشعور بالأمان، كما أنه يحتاج إلي العاطفة الجياشة وإظهار الحب والشعور أنه في أسرة آمنة وأن والدية متفاهمين، ويحبونة ويقدرونة، والخلافات والمشاكل الأُسرية تقضي علي كل تلك المشاعر.

الصحة النفسية لطفلك

الطفل عندما يري الأب والأم بينهم تفاهم وأنهم يستخدموا الحوار كأسلوب للنقاش بينهم، ينشأ علي هذا الأسلوب ويتعلمة ويستخدمة في حياتة.

ولكن عندما ينشأ علي أن الصوت العالي والضرب والشتم هما أسلوب الحوار فيتخذ هذا النهج في حياته.
أسلوب طفلك مع العالم الخارجي وصحته النفسية تنشأ من رؤيته لوالدية وكيف يتعاملوا لذلك من المهم جداً أن تتعلموا كيفية حل المشاكل الأسرية بعيداً عن الأطفال.

نصائح لعلاج المشاكل الأسرية

في البداية يجب أن يعلم الجميع أنه لا يوجد بيت يخلو من المشاكل الأُسرية، جميع البيوت بها مشاكل ولكن هناك شخص يتعامل مع المشاكل بأسلوب جيد، وهناك الآخر الذي لا يستطيع التعامل مع المشاكل وإليك أهم النصائح.

  1. إتخاذ أسلوب الحوار بينكم للوصول إلي طريق مُشترك، أو أضرب صلبة يُمكنكم الوقوف عليها.
  2. إذا حدثت مشكلة فيجب إدخال الأطفال إلي غرفهم، وتدخلوا إلي غرفتكم ويجب أن لا يري الأطفال أو يسمعوا عن المشكلة.
  3. يجب علي الزوجين تعلم التنازل، هي تتنازل مرة، وأنت تتنازل مرة أُخري مادام التنازل في أشياء بسيطة غير مؤثرة.
  4. حتي إذا رأي الطفل أو سمع أن هناك مشكلة بين والدة ووالدتة، يجب أن يجلسوا بعد ذلك من أبنهم ويخبرة أنهم يحبون بعضهم البعض وأنه مشكلة بسيطة وتم حلها.
  5. عدم مناقشة أي شئ يخص الطفل ومستقبلة ومصاريفة وإحتياجاتة أمامة، حتي لا يشعر بأنه هم ثقيل علي والدية.

وفي النهاية أطفالكم هم هدية ونعمة الله إليكم أحسنوا تربيتها وتعليمها، وحافظوا عليهم وعلي صحتهم النفسية حتي تجدوا من يُحبكم ويدعوا لكم في حياتكم وبعد مماتكم.

مواضيع مشابهة



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *