الحالة الخضرية الدائمة – مرض النوم المستديم والموت علي قيد الحياة

الحالة الخضرية الدائمة أو الحالة الإنباتية المستديمة أو الموت علي قيد الحياة أو غيرها من الأسماء التي تُطلق علي مرض يُصيب خلايا الدماغ بحيث يُصبح المريض بلا وعي بالرغم من اليقظة.

والحالة الخضرية الدائمة هي مرض نادر الحدوث للأشخاص قد ينتج بسبب حادثة أو غيرها من العوامل التي سوف نذكرها لاحقاً واليكم شرح بسيط ومُختصر عن الحالة الخضرية الدائمة أو حالة الإنبات المُستديم.

تعريف الحالة الخُضرية الدائمة

الحالة الخضرية هي إحدي حالات إضطراب الوعي وتحدث بسبب حدوث تلف في خلايا المخ، وسُميت بالحالة الخضرية لأن الإنسان يكون مثل النباتات في تلك الحالة، فبالرغم من أن لدية الوعي الا أنه لا يملك القدرة علي الحركة أو الإرادة.

وعندما يدخل المريض في تلك الحالة فإن هناك أمل أن يعود إلي طبيعتة خلال أول سنة بنسبة 33٪ من إجمالي الإصابات ولكن بعد هذة المدة يقل الأمل حتي يُصبح شبة مُستحيل.

ولا يوجد تقديرات حول أعداد المُصابين بهذا المرض ولكن هناك إحصائيات تقول أن حوالي من 15,000 إلي 30,000 حالة في الولايات المُتحدة مصابين بالحالة الخضرية الدائمة.

نظرة القانون للحالة الخضرية الدائمة

لا يتم النظر علي مُصاب الحالة الخضرية الدائمة علي أنه ميت في أي قانون حول العالم.
في البداية وبسبب غموض المرض وعدم إتضاح جميع الأركان له قرر المحامون السماح لأي شخص يدخل في الحالة الخضرية الدائمة بالموت بعد مرور سنه والتأكد من إستحالة عودتة إلي الحياة، ولكن بسبب وجود حالات شفاء بسيطة جداً فقد تم تقرير عدم موت هؤلاء الأشخاص وحصولهم علي الرعاية الطبية كاملة، لأنه بسبب وجود حالات شفاء من هذا المرض حتي ولو كانت بسيطه يجعل تعريف الشفاء على أنه “مستحيل” أمرًا صعبًا من الناحية القانونية.

أسباب الإصابة بالحالة الخضرية الدائمة

يحدث هذا النوع من الأمراض عندما يتضرر جزء من الدماغ مما يجعل قيامة بالأمور العقلية شئ صعب، ولكن هناك أعصاب ما زالت تعمل فيصبح المريض في حالة يقظة ولكن بلا وعي وهو ما يسمي بالموت علي قيد الحياة وقد يحدث بسبب واحدة من تلك الأشياء.

  • حوادث الاصطدام المؤذية للمخ.
  • التسمم بالعقاقير أو السموم.
  • ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة.
  • ارتفاع سكر الدم أو انخفاضه.
  • العدوى، مثل الالتهاب السحائي.
  • جلطات المخ.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • أورام المخ.
  • بعض الأمراض المسببة للتلف التدريجي للمخ مثل مرض ألزهايمر.

العلاج والمُضاعافات للحالة الخضرية

لا يوجد علاج فعّال لهذا النوع من الإصابات حتي يومنا هذا، ولم يتمكن العلم من الوصول إلي أي علاج ولكن يجب أن يحصل المريض علي عناية فائقة حتي لا يُصاب بمضاعفات ناتجة عن هذا المرض ومن أمثلة المُضاعفات.

1 – ضمور عضلات الجسم.
2 – قرح في جميع أنحاء الجسم.
3 – قرح في الجهاز التنفسي بسبب الإستلقاء لمدة طويلة.
4 – عدوي في الجهاز البولي قد يصل إلي التسمم بسبب تركيب القسطرة.

مواضيع مشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى