8 طرق لأقصي استفاده من الوقت في الحجر المنزلي

اتخذت الحكومات العربية والغربية والعالم بأكملة إجرائات إحترازية بسبب فيروس كورونا، وتم تقسيم الأعمال بالتناوب في العديد من الوظائف، وهناك الكثير من الطلبة أصبحوا يتلقون دروسهم عبر الإنترنت، وظهرت أوقات فراغ كبيرة وبدأنا نشعر بالملل من الجلوس في المنزل، لذلك سوف نُقدم لكم بعض الطُرق للإستفادة من هذا الوقت الذي تقضونة في المنزل واكن في البداية نشير الي النصائح التالية.

الحرص قدر الإمكان

إذا كنت تستطيع ان تلزم البيت في تلك الفترة العصيبة فالزمة ولا تخرج من البيت الا للضرورة القصوي، وإن لم تستطع فاحرص علي أن تلتزم بإجرائات الوقاية من.

  • إرتداء الكمامة.
  • عدم لمس الأسطح.
  • الحفاظ علي التباعد الإجتماعي.
  • رش الكحول كل فترة.
  • عدم التواجد في أماكن مُزدحمة.

كيف تستغل فترة الحجر المنزلي

1 – قم بترتيب منزلك

إن كونك محاطًا بالكثير من الأشياء الغير مرتبة قد لا يكون صحيًا بالعكس إنه قد يسبب التوتر وعدم التركيز وبالتالي عدم القدرة علي إنجاز المهام والواجبات اليوميه.

تُفيد الدراسات أن ترتيب المنزل والجلوس في مكان مُرتب ومُنظم يفيد الصحة العقلية.

الغرف المزدحمة تشتت الانتباه وتجعل الناس يشعرون بمزيد من القلق وقد تساهم في الأرق.

2 – ابدأ كل يوم بقائمة مهام

إعداد قائمة يجعلك منظمًا ويمنحك هدفك اليومي ويزيد من فرص إتمامك لكل ما هو موجود في القائمه وعدم تجاهل مهمة علي حساب أخري ويخرجك من حالة الركود.

يمكن أن تتضمن قائمتك المهام التي يجب القيام بها (غسيل الملابس ودفع الفواتير وتنظيف المنزل) بالإضافة إلي أنشطة أخري ممتعة (مثل لعب الشطرنج أو قراءة كتاب مع العائله وغيرها).

3 – اقرأ كتب جديده “خصوصا الكتب المحفزه”

القراءة عادة عظيمة تعمل على تحسين ذاكرتنا ومفرداتنا اللغوية وتسمح لنا بالتعبير عن أنفسنا بشكل أفضل سواء اخترت الكتب علميه أو روايات أو قصص قصيره، يمكنك إحساس بمتعه خوض العديد من التجارب بغمر نفسك في عالم آخر واستكشاف رؤية المؤلفين المفضلين لديك.

4 – القيام بالتمرينات الرياضية

قد تكون الصالات الرياضية والجيم والأندية الرياضية مغلقة أو حتي من المفضل عدم الذهاب إليها تجنبا للفيروس، ولكن يمكنك تحقيق أقصى استفادة من وقتك في المنزل من خلال بدء نظام تمرين جديد.

لا تحتاج إلى مساحة كبيرة لأداء تمرينات السكوات أو تمرينات البطن أو تمارين الضغط أو تمارين الإطالة أو رفع الدمبل.
هناك مجموعة من مقاطع فيديو YouTube للاختيار من بينها.

5 – التسجيل في دورات عبر الإنترنت لتحسين مهارتك مهنيا وإجتماعيا

التعلم عملية تستمر مدى الحياة ولا ينبغي أن تتوقف بمجرد انتهاء الفصول الدراسية ولحسن الحظ أننا في عصر المعلومات، حيث لا يعد الجهل خيارًا مع كثره منابع التي يكمن تحصيل العلم منها بوجود كل هذا الكم من المعلومات المسجل علي الإنترنت والمتاح في كل مكان وفي كل وقت.

وفي حين أن هذه العبارة قاسية إلى حد ما، فإنها صحيحة إلي أبعد حد “إذا كنت تريد أن تتعلم شيئًا ما، فإن الإنترنت لا يسمح لك بالحصول على أي عذر”.

وفي هذا النطاق يوتيوب هو أحد أهم المنصات الرئيسية حيث يمكنك تعلم أي شيء تقريبًا: الطهي ، العزف على آلة موسيقية، إنشاء موقع على شبكة الإنترنت ، وأي شئ آخر تهتم بمعرفته.

6 – زراعة احتياجك من الخضروات بنفسك

هل فكرت في روعة أن تقطف الخضروات الطازجه لمكونات السلطه اللذيذه؟!

يمكنك أن تبدأ بزراعة بعض الأعشاب، من السهل العناية بالنعناع والثوم المعمر والبقدونس والخس ولا تتطلب الكثير من الاهتمام.
يمكنك حتى تسميد التربة بإضافة القهوة المطحونة أو قشر البيض اقلب التربة كل بضعة أيام وتأكد من إعطائها بعض الماء.

7 – لا تبالغ في متابعة الأخبار المتعلقة بالفيروس

من المهم أن تعدل من استهلاكك للأخبار ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي المتعلقة بالوباء لأن الأخبار مؤخرا كانت كئيبة وصعبة التقبل وقد تصيبك بالقلق والتوتر المفرط الذي قد يؤدي إلي نقص الإنتاجية وقدرتك علي متابعة المهام وفقد الشغف وفي هذا السياق يقترح الخبراء إيقاف تشغيل الوسائط الإلكترونية قبل النوم بساعة واحدة على الأقل.

8 – اذهب إلى الفراش في نفس الوقت كل ليلة

قد يكون البقاء في المنزل طوال اليوم اضطرابًا كبيرًا في جدولك المعتاد ويمثل هذا الأمر تحدي جسدي كبير ولكن البقاء علي نظام وموعد يومي في الاستيقاظ والنوم يساعد في الحفاظ على كل شيء طبيعيًا قدر الإمكان.

في حين أن هناك العديد من الأشياء التي لا يمكنك التحكم فيها في الوقت الحالي ، فإن الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم هو خدعة واحدة تمامًا تحت سيطرتك وقد يساعدك أيضًا على النوم بشكل أفضل.

وفي النهاية من المهم أن نتذكر أن قيمة الوقت هو ما تصنعه منه.
مع وجود فيروس كورونا أصبحت الموارد والفرص متاحة الآن بكثرة في متناول يدك إن استخدام الحجر الصحي لاكتساب مهارات جديدة، وطرد العادات السلبية، وخلق عادات جديدة سيسمح لك بالخروج من الحجر الصحي أكثر تعليما وإنتاجية.

اقرأ أيضاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى