لماذا لا يشبع الإنسان مهما امتلك من اموال ( الطمع )

لماذا يتصف الانسان بالطمع

شئ عجيب في الانسان وهو الطمع لماذا لا يقتنع الإنسان بما لدية ولماذا لا يشبع الإنسان مهما بلغ من مال ومناصب ولماذا لا يرضي الإنسان بما لدية هل هو الجشع ام الطموح من الممكن ان يكون عدم رضي الإنسان بما علية وتتطلعة الدائم الي ان يبقي أحسن وافضل مما هو علية طموح فهو يتطلع الي الأفضل ويتطلع الي ان يبلغ اعلي المستويات ولكن في بعض الأحيان يكون طمع وجشوع فلماذا الإنسان طماع ولماذا لا يشبع بما لدية.

ما معني الطمع والجشع ؟

هو ان لا ترضي بما لديك بالرغم من أنة يكفيك ويفيض عن حاجتك لكنك تريد الزيادة وتطمع في منصب غيرك وتطمع في ان تمتلك حق الغير والجشع هو صيغة المبالغة من الطمع فعندما يزيد الطمع بالإنسان يتحول الي جشع.

لماذا يطمع الإنسان ؟

الطمع هو طبيعة بشرية فكلنا طماعون وكل منا يريد ان يكون الأول وكل منا يريد ان يمتلك العالم فالإنسان دائما ما يبحث عن الكمال ولكنة لن يصل الية مهما بلغ فيظل يطمع ويطمع حتي يموت وهو يطمع في ان يكون الأفضل.

لماذا لا يشبع الإنسان ؟

في الحقيقة ان الإنسان لن يشبع ابدا فاذا امتلكت مليون  جنية سوف تود ان يكونوا مليونين واذا امتلكت مليونين ستود ان يكونوا ثلاثة ومن المعروف ان الانسان لا يملي عينة الا التراب.

حديث الرسول عن طمع الانسان

عن عبد الله بن عباس وأنس بن مالك وعبد الله بن الزبير وأبي موسى الأشعري -رضي الله عنهم- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «لو أن لابنِ آدمَ واديًا من ذَهَبٍ أَحَبَّ أن يكونَ له واديانِ، ولَنْ يملأَ فَاهُ إلا الترابُ، ويَتُوبُ اللهُ عَلَى مَنْ تَابَ».

فالرسول يخبرنا أن طبيعة الانسان الطمع حتي أنه اذا امتلك جبل كامل من الذهب سوف يطمع في أن يمتلك الجبل الثالث.

لماذا لا يمتلك الإنسان القناعة بما لدية ؟

هل انت راضي وتملك قناعة بما لديك اذا كنت ترضي بما قسمة الله لك وترضي برزقق فسوف تكون اغني الناس فمن يملك القناعة هو اغني الناس ومن لا يملك القناعة لن يشبع مهما بلغ من منصب ومال

كيف نعالج الطمع والجشع ؟

  1. إحمد الله علي ما اعطاك من نعم
  2. انظر الي من هو أقل منك
  3. ارضي بما اعطاة الله لك
  4. اشكر الله علي نعمة

هل سوف ترضي بما أعطاك الله ؟

في النهاية يجب عليك ان ترضي بما قد كتبة الله لك فلو فقدت 100 جنية قل الحمد لله فمن الممكن ان تفقد 1000 لكنك فقدت 100 فقط اذا خسرت في مشروعك فقل الحمد لله من الممكن ان يؤدي هذا المشروع اذا نجح الي اضرار لك فعليك ايها الإنسان ان ترضي بما كتبة الله لك وان تحمدة علي نعمتة وخاصة علي نعمة الإسلام.

اقرأ أيضا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى