الفرق بين الرسول والنبي وعدد الرسل والأنبياء علي مر التاريخ

الفرق بين الرسول والنبي هو فرق واضح ومع هذا فهناك العديد من الناس الذين يخلطون في الفرق بين الرسل والأنبياء، وهناك من يعتقد أنهم نفس الشئ ولكن هناك إختلاف بالتأكيد بين الرسول والنبي فما هو الفرق.

الفرق بين الرسول والنبي

هناك عدة آراء وتفسيرات قدمها العلماء للتفريق بين الرسول والنبي، منهم من قال أن النبي هو كل شخص أوحي إليه من الله عز وجل سواء أُمر بالتبليغ أم لم يؤمر، فإذا لم يؤمر بتبليغ الناس صار نبي، إن أمر بتبليغ الناس صار رسولاً نبيا، وهذا معناة أن الرسول أشمل من النبي، فكل رسول هو نبي وليس كل نبي رسول.
وهناك تفسير آخر يقول أن الرسول هو من أُوحي إليه بشرع جديد، أما النبي فهو من بُعث لتقرير شرع رسول قبلة، فبعد فترة من الزمن كانت بعض الديانات التي أُرسل بها الرسل تبدأ في التحريف والتغيير فيُرسل الله الأنبياء لتوضيح الحق.

صفات كلاً من الرسول والنبي

تقريبا يتشابه الرسل والأنبياء في أغلب الصفات فكلاهما.
١ – يوحي إليه من عند الله بإختلاف الطريقة.
٢ – جميعهم مبعوثون من الله تعالي.
٣ – أنهم معصومون من الكبائر والذنوب.
٤ – أرسلهم الله لهداية الناس ودعوتهم للحق.

عدد الرُسل والأنبياء

عدد الرسل والأنبياء كثير جدا فعلي مر التاريخ أرسل الله الرسل لكي ينصحوا الناس ويهدوهم الي طريق الحق، بعض من هؤلاء الرسل ذكرهم الله في القرآن الكريم والبعض لم يتم ذكرهم، يقول المولي عز وجل، ( وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ ۚ )

عدد الرسل والأنبياء من الحديث والسُنة

عن أبي ذر قال : قلت :  يَا رَسُولَ اللَّهِ كَمِ الْأَنْبِيَاءُ ؟  قَالَ: ( مِائَةُ أَلْفٍ وَعِشْرُونَ أَلْفًا)، قُلْتُ :يَا رَسُولَ اللَّهِ كَمِ الرُّسُلُ مِنْ ذَلِكَ؟ قَالَ : (ثَلَاثُ مِائَةٍ وَثَلَاثَةَ عَشَرَ جَمًّا غَفِيرًا)، قَالَ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ كَانَ أَوَّلُهُمْ ؟ قَالَ : (آدَمُ …. )رواه ابن حبان ( 361 ) .

والحديث ضعيف جدّاً ، فيه إبراهيم بن هشام الغسَّاني ، قال الذهبي عنه : متروك ، بل قال أبو حاتم : كذّاب ، ومن هنا فقد حكم ابن الجوزي على الحديث بأنه موضوع مكذوب.

لذلك فعليك أن تعلم أن عدد الرُسل عبر التاريخ كثيريين جدا ويصل إلي الآلاف، ولكن كم بالتحديد فالله أعلم بعددهم ولكن المولي عز وجل يقول :

  • (وإن من أمة إلا خلا فيها نذير) [فاطر:24]‏
  • وقال تعالى : (ولقد بعثنا في كل أمة رسولا ) [النحل:26 ] ‏
  • وقال تعالى : ( وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا) [سبأ: 28] ‏.

عدد الرُسل والأنبياء الذين ذُكروا في القرآن

ورد ذكر خمسة وعشرين نبيا ورسولا في القرآن الكريم، ذكر منهم في سورة الأنعام ‏ثمانية عشر ، والباقي في سور متفرقة ، وهم : آدم ، وهود وصالح، وشعيب، ‏وإدريس، وذو الكفل، ومحمد، صلى الله عليهم أجمعين . ‏

  • قال تعالى : (إن الله اصطفى آدم ونوحا) [ آل عمران : 33].
  • وقال تعالى : (وإلى عاد ‏أخاهم هودا ..) [هود : 50 ].
  • وقال تعالى : (وإلى ثمود أخاهم صالحا ) [ هود : 61] ‏.
  • وقال تعالى : ( وإلى مدين أخاهم شعيبا) [هود 84]
  • وقال: تعالى : ( وإسماعيل وإدريس ‏وذا الكفل) [ الأنبياء: 85] . ‏

وأما الثمانية عشر الذين ذكروا في سورة الأنعام فقال تعالى.

  • ( وتلك حجتنا آتيناها ‏إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم * ووهبنا له إسحاق ‏ويعقوب كلا هدينا ونوحا هدينا من قبل ومن ذريته داود وسليمان وأيوب ويوسف ‏وموسى وهارون وكذلك نجزي المحسنين* وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من ‏الصالحين* وإسماعيل واليسع ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين) [ الأنعام : 83/86] ‏

أمثلة للرسل والأنبياء

الرسل

  • مُحمّد -عليه الصّلاة والسّلام-، وقد بعثه الله تعالى من قبيلته قُريش إلى العرب والعجم كافّةً، وأُنزِل عليه القرآن الكريم.
  • موسى -عليه الصّلاة والسّلام-، وقد بعثه الله تعالى إلى فرعون وقومه، وأَنزل معه التّوراة.
  • عيسى -عليه وعلى أمِّه أفضل السّلام-، وقد بعثه الله تعالى إلى بني إسرائيل، وأَنزل عليه الإنجيل.
  • داوود -عليه الصّلاة والسّلام-، وقد بعثه الله تعالى إلى بني إسرائيل، وأَنزل معه الزّبور.

الأنبياء

الأنبياء عددهم كثير جدا ومنهم ( أبو الأنبياء إبراهيم عليه الصّلاة والسّلام، نوح -عليه الصّلاة والسّلام، يوسف وأبوه يعقوب -عليهما الصّلاة والسّلام، هارون -عليه الصّلاة والسّلام، أيوب، وذو الكفل، وسليمان -عليهم الصّلاة والسّلام-، والبقيّة من الأنبياء المَذكورين في القرآن، وغير المذكورين فيه، والذين لا يعلم عددهم إلا الله، عليهم السّلام أجمعين.

مواضيع مشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى