التخطي إلى المحتوى

مقولة في السطحية بالحكم علي الناس

السطحية في الحكم علي الناس تحدث عندما نسير في الشارع نبدأ في النظر الي الناس واصدار الأحكام بشكل تلقائي وبمنتهي البلاهه ، فهذا سعيد وهذا حزين ، وهذا غني وهذا فقير ، هذا الشخص لابد أنه متكبر فهو ينظر الي الأعلي ، والآخر متواضع لأنه ينظر لأسفل .

وعندما نتعرف علي أحد الأشخاص لا بد أن يكون لدينا إنطباع أول وفي الأغلب يتكون الإنطباع الأول للشخص بشكل خاطئ لذلك سوف نتكلم عن نقطتين وهما السطحية في الحكم علي الناس ، والإنطباع الأول .

السطحية في الحكم علي الناس

في الأغلب يكون سببها عدم المعرفة الكافية بالشخص فمن المستحيل أن تحكم علي صديق عمرك بشئ الا ويكون بالفعل به هذا الشئ ، لأنك تعرفة حق المعرفة ، ولكن بسبب حب الإنسان الي معرفة كل شئ غامض فيبدأ الإنسان بالحكم علي أي شخص يجده في عدة ثواني .

بالطبع السطحية في الحكم علي الأشخاص أمر خاطئ ومتسرع فلا يمكن الحكم علي الشئ من الخارج ، ومن يحكم علي الأشياء بظاهرها هو شخص متسرع ومندفع .

وفي أغلب الأوقات تكون السطحية في الحكم علي الأشياء تعبر عن صاحبها فالشخص الطيب سوف يحكم علي الأشياء بأنها جميلة لأنه يري الجمال وعلي العكس الشخص السئ سوف يحكم علي الأشياء بالقبح لأنه يري القبح ، فعندما يري الشخص الجيد الوردة سوف يري فيها الجمال ، وعندما يري الشخص السئ الوردة سوف يري فيها الشوك .

الإنطباع الأول

دائما ما يترك الشخص انطباع مبدئي عند تعامله مع شخص آخر هذا الإنطباع يسمي الإنطباع الأول ، قد يترك الشخص انطباع جيد أو انطباع سئ ، والإنطباع الأول مهم بالرغم من أنه يمكن تغييرة مع مرور الوقت .

والسبب في كون الإنطباع الأول غير واقعي أنه من الممكن أن تتعرف علي شخص وهو لبق في الكلام فتحكم عليه أنه شخص ودود ومحبوب ومع العِشرة والمعاملة تجده شخص بخيل أو كاذب ال…خ ، ومن الممكن أن تتعرف علي شخص فتجده قليل الكلام في البداية أو كلامه غير منظم فتحكم عليه أنه ممل أو غير ودود ، ولكن عندما تعامله تكتشف مدي طيبه قلبه ومدي صدقة ، ولكن بسبب أنه خجول حكمت عليه حكم خاطئ .

وبالرغم من هذا فان الإنطباع الأول مهم ومن المهم أن يتعلم المرء كيف يترك إنطباع جيد عند الناس من أول مرة يتعامل معهم ، ويترك انطباع جيد في مقابلة العمل ، ويترك انطباع جيد في مقابلة الزواج ، لأن الناس بطبيعتهم يحكمون علي الأشياء بشكل أولي وبعد ذلك يتبين لهم الحقيقة بالوقت .



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *