التخطي إلى المحتوى

الأشكال المختلفة لإبتلاء الله لعبادة وكيف ننجح في إبتلاء الله
إبتلاء الله لعبادة

إبتلاء الله لعبادة – خلق الله الإنسان ووضعة في إمتحان وخلق الله لهذا الإنسان جنه ونار ، ولكي يختبر أي هؤلاء أحق بالجنه وضع لهم بعض الإختبارات وبعض الأسئلة بعضها الصعب وبعضها السهل من البشر من ينعم الله عليه بالنجاح في هذا الإمتحان ومنهم من يفشل فمن نجح أنعم الله عليه بالجنه ومن فشل فالنار حسبه وتلك الأسئلة الصعبة هي الإبتلائات التي يتعرض لها الإنسان في حياتة وسوف نتعرف في هذا الموضوع علي بعض الأشياء المهمة حول ابتلاء الله لعبادة .

أنواع وأشكال الإبتلاء

هناك أشكال مختلفة لإبتلاء الله لعبادة يقول المولي عز وجل ( وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ) ، فالإبتلاء نوعين قد يكون بالخير وقد يكون بالشر .

١ – الإبتلاء بالخير يكون بأن يعطيك الله المال الكثير فلا تعطي الفقراء والمساكين حقهم ، وتتباهي أمام الناس بأموالك وتسعي في الأرض فساد بهذا المال ، أو يعطيك الأبناء فتستغلهم في الإفتراء علي الناس أو تستغلهم في شئ خاطئ والكثير من النعم التي يعطيها الله لعبده ليري كيف سيكون هذا الشخص عندما يرزقه الله .

٢ – الإبتلاء بالشر وما أكثر أشكالة وألوانه منه ( زوج مقصر – ابن عاق – فقدان حبيب – مرض – خسارة أموال – شخص يؤذيك – عمل شاق – ضيق في الرزق …الخ ) فالمولي عز وجل يقول ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ) .

السبب في ابتلاء الله لعباده

١ – السبب بكل سهولة ووضوح في قول الله تعالى (( وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ )) [العنكبوت:3].

٢ – اختبار من المولي عز وجل يمتحن به صبرك وقوة تحملك وكلما كنت قريب من الله كلما زادت الإبتلائات فعندما يكون الإمتحان سهل ستكون المكافئة قليلة إذا نجحت ، ولكن عندما يكون الإمتحان صعب وتنجح فيه فبالتأكيد الجائزة ستكون كبيرة للغاية .

٣ – أيضاً قد يكون السبب في الإبتلاء هو الإنسان نفسه بظلمه لنفسه ولأخية أو تقصيرة في حق من حقوق الله يقول المولي عز وجل (( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ )) [الشورى:30] .

فوائد إبتلاء الله لعبادة

١ – الإبتلاء يذكرك بالله فعندما تضيق بك الدنيا ترفع يدك للسماء وتقول يالله ، فربما كان السبب في الإبتلاء هو أن الله يريدك أن ترفع يدك له بالطلب فيجيبك ، فهذه فائدة من الإبتلاء وهو العودة الي الله .

٢ – يبتلي الله عباده ليرفعهم بهذا الإبتلاء درجات وكلما زاد ايمان العبد زاد ابتلائة كما قال النبي ﷺ (( أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل )).

‏​‏​‏٣ – عندما يبتليك الله بشئ من الجوع أو نقص من الأموال سوف تتذكر من هم في جوع دائم أو فقر دائم فعندما ينتهي البلاء وتعود الي غناك يجب أن تتذكر كيف كنت وتتصدق علي هؤلاء الفقراء .

٤ – عندما يقع الإنسان في بلاء يري الدنيا علي حقيقتها وكم هي صغيرة وبسيطه وفانية خصوصاً عندما يفقد الإنسان شخص عزيز وغالي .

وفي النهاية يجب أن يعلم الإنسان أن الله لا يريد به اي شر فعندما يبتليه فهذا لأنه يحبه فيجب علي العبد أن يشكر الله ويحمده ويصبر علي الإبتلاء ويتبع حديث رسول الله الذي يقول (( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له )) [رواه مسلم].



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *