التخطي إلى المحتوى

معلومات عن الشاعر أبو الطيب المتنبي

معلومات عن المتنبي – حيث أن المتنبي واحد من أهم شعراء العرب ومن أكثرهم تأثيراً في الشعر العربي، وله قدرة كبيرة علي إستخدام مفردات اللغة العربية ببراعة كبيرة، وبالرغم من وفاتة منذ زمن بعيد الا أنه ما زال مصدر إلهام للعديد من شعراء العصر الحاليين.

كتب المُتنبي شعر في العديد من المجالات والإتجاهات المُختلفة، فكتب شعر في الهجاء والمدح والغزل، وكانت جميع أبيات شعرة تحتوي علي حكمة بالغة فضلاً عن الاسلوب الأدبي الرائع، مما يؤكد علي أن المتنبي شاعر من المستحيل أن يُكررة الزمان مرة أُخري.

معلومات عن المتنبي

١ – نشأة المُتنبي

وُلد أبو الطيب المتنبي في مدينة الكوفة بالعراق عام ٩١٥م ، وقد ولد المتنبي في قبيلة عُرفت ببراعتها وفصاحتها في الشعر وبالتالي ورث المتنبي من قبيلتة تلك المهارة وبدأت تظهر لدية علامات الموهبة مما دفع والدة للإصرار علي إكمال تعليمة.

بدأ المُتنبي في كتابة قصائدة وهو في التاسعة من عمرة وكانت قصائدة تتحدث عن الشجاعة والحكمة والفلسفة وغيرها.

تتلمذ المُتنبي علي يد العديد من شعراء عصرة منهم ابن الرومي، وأبي النواس، وابن المعتز ومسلم بن الوليد، كما أنّه أولى اهتماماً كبيراً في دراسة شعر أبي التمام والبحتري، وقد كان المتنبي كثير الهجرة ويعيش في الصحراء في بعض الأحيان لكي يُتقن اللغة ويكون بتلك البراعة.

٢ – مدح المُتنبي للحُكام

كان المُتنبي يمدح حُكام الدول وكان في هذا العصر تلك الصفة سائدة بين الشعراء لجمع المال أو الحصول علي منصب وكان المتنبي قريب من جميع الملوك في جميع الدول العربية، وأكثر من مدحهم المتنبي هو سيف الدولة الحمداني، فقد كتب المتنبي في حكمتة وحكمة الكثير من الشعر، ولكن بسبب تدخل البعض تعكر صفو العلاقة بين المتنبي وسيف الدولة، مما دفعة إلي السفر إلي مصر فيما بعد.

٣ – لماذا لُقبّ بالمتنبي

في الحقيقة إن المتنبي ليس هذا هو إسمة الحقيقي، فاسمة هو “أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفري الكندي الكوفي” وهو لا يحتوي نهائياً علي كلمة المُتنبي، فلماذا سُمي بالمتنبي.

هناك عدة أقوال منها.

١ – سُمي بهذا الإسم لأنه إدعي النبوة، وادعي أنه يوحي اليه كلام من الله، فكان يؤلف بعض القصائد وينسبها الي الله ومن هذا الكلام (النجم السيار، والفلك الدوار، والليل والنهار، وأن الكفار لفي أخطار).
إتبعة العديد من الجُهلاء ولكن وقف له لؤلؤ أمير حمص نائب الإخشيدية، فأمر بسجنه لمدّة طويلة، فتفرّق أصحابه، ثمّ استتابه وأطلق سراح.

٢ – فيما بعد جاء العديد ممن كذب قصة إدعاء المتنبي للنبوة وقيل أنه كان عابد صالح ولا يقرب الفواحش وسُمي بهذا بسبب علو منزلة شعرة، فكان المقصود بكلمة المُتنبي إشارةً لرفعة شِعره وعُلوّه لا إشارةً لادّعائه النبوّة.

٤ – وفاة المُتنبي

تُوفي المُتنبي عام ٩٦٥م عن عُمر يُناهز الخمسين عام.

وقد كان المتنبي في مصر يمدح الإخشيدي لكي يُعطية منصب في الدولة ولكن الإخشيدي كان حذراً ولم يفعل هذا، فكتب المتنبي هجاء في مصر والإخشيدي وبدأ في الرحيل من مصر إلي فارس ومنها إلي بغداد، وفي طريقة لم يستعين بأحد لحمايتة فكان معة ابنة وغلامة فقط فقاطعة رجلٌ يُدعى فاتك بن أبي جهل الأسدي ورجاله، وكان المتنبي قد هجاه، وقد أوشك المتنبّي أن يفرّ حين تيقّن أنّ مهاجميه لهم الغلبة، فبادره غلامه بقوله: (لا يتحدّث الناس عنك بالفرار وأنت القائل: الخَيْلُ وَاللّيْلُ وَالبَيْداءُ تَعرِفُني وَالسّيفُ وَالرّمحُ والقرْطاسُ وَالقَلَمُ)، فردّ عليه المتنبي قائلاً: (قتلتني قتلك الله)، فعاد للقتال فقاتل إلى أن قُتل ومات.

٥ – أشهر قصائد المتنبي

اليكم اسماء أشهر قصائد المتنبي ويمكنكم قرائتها من موضوع

  • وشامخ من الجبال أقود
  • نَسيتُ وَما أنسَى عِتاباً على الصّدِّ
  • أُطاعِنُ خَيْلاً مِنْ فَوارِسِها الدّهْرُ
  • أظبية الوحش لولا ظبية الأنس
  • أرَقٌ عَلى أرَقٍ وَمِثْلي يَأرَقُ
  • ليَاليّ بَعْدَ الظّاعِنِينَ شُكُولُ
  • عيد بأية حال عدت يا عيد
  • لا خَيْلَ عِندَكَ تُهْديهَا وَلا مالُ
  • أجابَ دَمعي
  • واحرّ قلباهُ



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *