التخطي إلى المحتوى

معايير مهمة لإختيار الصديق

معايير مهمة لإختيار الصديق وحيث أن إختيار الصديق هو أهم شئ لنفسك فكما نعلم جميعاً أن الصديق مرآة صديقة ، وإذا كنت تعتقد أن لديك العديد من الأصدقاء فيجب أن تُراجع نفسك فليس كل من نتحدث معهم ونقضي معهم بعض الوقت هم أصدقاء حقيقين ، فهناك فرق بين الصديق الحقيقي وأشباة الأصدقاء ، في هذا الموضوع سوف نتعرف علي معايير إختيار الصديق الصحيح .

لماذا إختيار الصديق الصالح أمر ضروري

إختيار الصديق أمر ضروري والإسلام يحثنا علي ضرورة إختيار الصديق الصالح وإنتقاء الشخص الذي نجالسة فعن أَبي موسى الأَشعَرِيِّ رضي الله عنه أَن النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّما مثَلُ الجلِيس الصَّالِحِ وَجَلِيسِ السُّوءِ: كَحَامِلِ المِسْكِ، وَنَافِخِ الْكِيرِ، فَحامِلُ المِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ، وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ ريحًا طيِّبةً، ونَافِخُ الكِيرِ إِمَّا أَن يَحْرِقَ ثِيابَكَ، وإمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا مُنْتِنَةً» (متفقٌ عَلَيهِ).
فالصديق الصالح يجر صاحبة إلي الصلاح والصديق الطالح يسحب صاحبة إلي الضلال ، فكان من الضروري أن ينتقي كل شخص أصدقائة لذلك سوف نقدم لكم معايير مهمة لإختيار الصديق.

معايير مهمة لإختيار الصديق

هناك العديد من الصفات التي يجب أن تتوافر في الصديق الصالح ، إذا لم تكن تلك الصفات متوفرة في صديقك عليك التفكير مرة أُخري في من تصادقة ومن تلك الصفات.

١ – العقل الرصين

أن يكون صديقك له عقل رصين وعاقل في تفكيرة وإتخاذة للقرار ، فالصديق العاقل يستفيد منه صديقة ويتعلم منه الكثير من الخبرات والمواقف ، والصديق قليل العقل لا يجلب لصديقة غير المشاكل .

٢ – الصدق

يجب أن يكون الصديق الحقيقي صادق بعيد عن الكذب والنفاق ، ما في باطنة هو بالفعل ما في ظاهرة ، إن كان صديقك كذاب ، ولا يُظهر ما بداخلة فهو صديق غير حقيقي وهو صديق منافق .

٣ – النظافة

الصديق النظيف سوف يجعلك مثلة ، أنت من داخلك سوف تريد أن تصبح مثل صديقك ، رائحتك جميلة ، هدومك نظيفة ، شكلك منظم ومنسق ، فحاول أن تختار الصديق النظيف.

٤ – التدين

يجب أن يكون صديقك قريب من الله ويخافة ، وليس من الشرط أن يكون عابد ، ولكن به صفات الصلاح فلا يقترب من المحرمات ، وان وجدك تفعل شئ حرام نصحك بالإبتعاد عنه.

٥ – الطموح

إبتعد عن الصديق المتشائم الذي يخبرك دائماً أنك لن تنجح وأن الحياة سوداء ، وإستبدله بهذا الصديق الطموح الذي يقدم حلول لك في أي مشكلة ويجعلك تري الحياة باللون الأبيض.

٦ – لين القلب

إختر الصديق لين القلب ذو الكلمة الطيبة ، فعندما يحدث موقف بينكم ويشتد الخصام سوف تجدة يأتي اليك للصلح ، سوف تجد الناس يحبونة وبالتالي يحبونك ، وفي الحديث ” المؤمن يأْلَف ويُؤْلَف، ولا خير فيمن لا يأْلَف ولا يُؤْلَف ” أخرجه احمد وصححه في المشكاة .

٧ – التضحية

الصديق الصالح سوف تجدة يقدم التضحية من أجل أن تستمر الصداقة بينكم ويمكن أن يقدم بعض التنازلات لإستمرار العلاقة بينكم ، والصديق الغير حقيقي فلن يكون لدية أي إستعداد لتقديم أي تنازل مهما كان بسيط .

اقرأ أيضا : مواصفات الصحبة الصالحة وفوائدها

من يتصف بالصفات التالية إبتعد عنة

١ – يتكلم عنك بالسوء من وراء ظهرك ، ومن أمامك يسكت .

٢ – يفعل العادات السيئة مثل السرقة وغيرها ويجاهر بفعلة لتلك الأشياء أمام الناس ولا يخاف الله .

٣ – أن يكون صديقك في السراء فقط وعندما تقع في أي أزمة أو ضائقة تجدة أول من يبتعد عنك .

٤ – لا تصاحب الصديق الماكر المخادع فلن تستفيد منه بأي خير ولن يجلب لك الا كل شر .

كيف تعرف أن صديقك صالح

هناك ثلاث أحاديث ومقولات من خلالها سوف تستطيع أن تميز صديقك هل هو بالفعل صديق صالح أم غير وذلك ، ويمكن أن نقول أنه إمتحان بسيط لإكتشاف صديقك .

١ – قال عوانة بْن الحكم: قَالَ لقمان لابنه: يا بُنَّي، إذا أردت أن تُؤاخيَ رجلا فأغضِبه قبل ذلك، فإن أنصفك عند غضبه، وإلا فدعه.

٢ – رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ لِبَعْضِ أَصْحَابِهِ:‏ “مَنْ غَضِبَ عَلَيْكَ مِنْ إِخْوَانِكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ فَلَمْ‏ يَقُلْ‏ فِيكَ‏ شَرّاً فَاتَّخِذْهُ لِنَفْسِكَ صَدِيقاً”.

٣ – رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ: “لَا تُسَمِّ الرَّجُلَ صَدِيقاً سِمَةَ مَعْرِفَةٍ حَتَّى تَخْتَبِرَهُ بِثَلَاثٍ: تُغْضِبُهُ فَتَنْظُرُ غَضَبُهُ يُخْرِجُهُ مِنَ الْحَقِّ إِلَى الْبَاطِلِ، وَ عِنْدَ الدِّينَارِ وَ الدِّرْهَمِ‏، وَ حَتَّى تُسَافِرَ مَعَهُ .

كيف تكون الصداقة ناجحة

هناك بعض الشروط إذا كنت تجدها بينك وبين صديقك فاعلم أن صداقتكم هي صداقة ناجحة وسوف تستمر طوال العمر من تلك الشروط .

١ – التقارب الفكري بينكم فعندما تفكر في شئ تجد صديقك يكمل عليك تفكيرك ، فبالتالي أنتم متقاربون في الأفكار وسوف تقوموا بإكمال بعضكم البعض .

٢ – أن تكون المشاكل بينكم قليلة والإختلافات التي تحدث بينكم نادراً ما تحدث وإذا حدثت فإنها لا تحدث في الأشياء الصغيرة ، وحتي إن حدثت مشكلة فهناك من يسارع منكم بمصالحة الآخر .

٣ – أن يجمعكم مصلحة مشتركة أو رابط قوي يجعلكم مستمرون مع بعض ولا تفترقون ، فالحياة صعبة وتفرق كل الأحباب عن بعضهم ولكن إذا كان هناك رابط قوي بينك وبين صديقك فلن يستطيع أحد علي تفريقكم .

بيت شعر في إختيار الصديق

كم من أخٍ لكَ لم يلده أبوكا * وأخ أبوه أبوك قد يجفوكا
صافِ الكرام إذا أردت إخاءهم * واعلم بأن أخا الحِفَاظِ أخوكا
كم إخوةٍ لك لم يلدك أبوهُم * وكأنما آباؤهم ولدوكا
لو كنت تحملهم على مكروهة * تخشى الحُتوف بها لما خذلوكا
وأقاربٍ لو أبصروك معلقاً * بنياط قلبك ثَمَّ مَا نصروكا



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *