التخطي إلى المحتوى

ما هي السماوات السبع والأرضين السبع

السماوات والأرضين السبع

ما هي السماوات السبع والأرضين السبع فالقرآن الكريم كلام الله الذي ينطق بالحق ، والذي أنزلة علي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم ، نزل القرآن علي أمه ترعي الغنم ، وفي عصر لم تكن المعرفة والعلم قد وصل إلي أي من الأشياء التي نراها في عصرنا الحالي ، لذلك كان هناك بعض الآيات الغامضة والتي إن كان وضحها الرسول لقومة ربما لم يكن عقلهم ليستوعب الأمر وكفروا بما يقولة الرسول صلي الله علية وسلم ، سوف نتكلم في هذا الموضوع عن واحدة من تلك الأشياء التي ذكرها الرسول صلي الله عليه وسلم وحولها بعض الغموض وهي السموات السبع والأرضين السبع .

ذِكر القرآن للسماوات والأرضين السبع

  • { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ} [الطلاق:12]
  • { الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا } [الملك: 3]
  • { أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً } [نوح: 15-16]

ذِكر الحديث للسماوات والأرضين السبع

روى صهيب عن رسول الله إنَّه قال: “اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ وما أظلَلْنَ، وربَّ الأرضينَ السَّبعِ وما أقلَلْنَ، وربَّ الرِّياحِ وما ذَرَيْنَ، وربَّ الشَّياطينِ وما أضلَلْنَ، نسأَلُك خيرَ هذه القريةِ وخيرَ أهلِها ونعوذُ بك مِن شرِّها وشرِّ أهلِها وشرِّ ما فيها”.

ما هي السماوات السبع والأرضين السبع

هناك العديد من الآراء التي إختلف فيها العلماء حول تفسير تلك الآيات ، وهناك من إعتبرها معجزة من معجزات القرآن الكريم ، ولكن سوف نسرد بعض الآراء لبعض العلماء ، وكل تلك الآراء ما هي الا إجتهادات ربما تُصيب وربما تُخطئ ، وسيظل هذا الأمر من الغيبيات التي يعلمها ويعرفها الله وحده حق المعرفة .

التفسير الأول للسموات والأرضين السبع

هناك البعض الذي فسر بأن السموات السبع هي الطبقات المتوالية التي تحيط السماء والسماء الأولي من رأيهم هو الهواء ، والسماء الثانية هي الغيوم ، والسماء الثالثة لا يتعدي القمر ، والسماء الرابعة ممتدة وتحتوي علي الكواكب جميعها ، والسماء الخامسة تحتوي وتمتد حتي الشمس ، والسماء السادسة تصل وتمتد إلي النجوم ، والسماء السابعة هي الكون بكل ما يحتوية .

أما عن الأرضين السبع ، فهناك منذ القديم إختلاف في تقسيم طبقات الأرض ، ففي البداية تم تقسيمهم إلي ثلاث طبقات وبعد ذلك إكتشف العلماء أن عدد طبقات الأرض أكثر من ذلك كل طبقة لها درجة حرارة مختلفة عن الأخري وتحتوي علي معادن مختلفة عن الأخري ، فيري العلماء أنه عندما يصل العلم إلي أعلي درجاتة سوف يكتشف أن طبقات الأرض هي ٧ طبقات كما ذكرها القرآن الكريم يبدأ بسطح الأرض وينتهي ب لُب الأرض ، ولكن ما توصلنا إليه نحن من العلوم في القشرة الأرضية قليل حيث أن العلماء لم يتمكنوا من النفاذ إلي داخل سطح الأرض أكثر من ١٣ كيلو متر ، بينما قطر الأرض يبلغ ١٢.٧ الف كيلو متر .

التفسير الثاني للسموات والأرضين السبع

هناك بعض العلماء بل كثيراً منهم الذين اتفقوا علي أن الكون الذي يعيش فيه الإنسان بكل كواكبة ونجومة ومجراتة هو سماء واحده ، أي أن الكون كلة هو سماء واحدة وهناك سماوات أُخري لا علم للإنسان بها ، وفي تلك السموات يوجد أرض مثل أرضنا ويوجد عليها حياة وأنت نفسك قد توجد علي أرض من تلك الأرضيين السبع ولكن بشخصيات مختلفة .

وها هو ابن عباس الذي دعا له النبي وهو فتي وقال “اللهم فقهه في الدين وعلمه التأول” عندما سألة رجلاً عن تفسير الآية ١٢ من سورة الطلاق “الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن” .
فامتنع الإمام عن الإجابة ، سأله الرجل ما يمنعك أن تجيبني ؟ ، فرد علية الإمام وقال “وما يؤمنك أن لو أخبرتك أن تكفر” ، أي أنه ربما عندما يسمع الإجابة يكفر بالله ، فقال له الرجل أخبرني .

فأجابه ابن عباس وقال: “سبع أرضين، في كل أرض نبي كنبيكم وآدم كآدمكم ونوح كنوحكم وإبراهيم كإبراهيمكم وعيسى كعيسكم”

وفي تفسير القرطبي ذكر رحمه الله ما يراه صحيحا وهو أن الأرضين سبع، وأن ما بين كل أرض وأرض كما بين كل سماء وسماء .

رأي العلم الحديث في السموات والأرضين السبع

هناك العديد من الإفتراضات التي قدمها العلماء بوجود أكوان متعددة وأن الكون الخاص بنا هو كون واحد ضمن عدة أكوان ، وهذة الفكرة بدأت من عالم إسمة هيو إيفيرت عام ١٩٥٤ الذي قال ” يوجد أكوان متوازية، بالضبط شبه كوننا ، كل هذه الأكوان على علاقة بنا، في الواقع هي أكوان متفرعة منا، وكوننا متفرع أيضاً من أكوان أخرى” .

هذة الفكرة تم دعمها فيما بعد بعدة نظريات ودعمتها ميكانيكا الكم ، كما دعمها تفسير كوبنهاغن لميكانيكا الكم .
هناك نظريتين لتعدد الأكوان .

١ – متعدد الأكوان في نظرية العوالم المتعددة .
٢ – متعدد الأكوان في نظرية الأوتار .

إذا كنت مهتم بمعرفة نظرية تعدد الأكوان بطريقة علمية فإليك المصدر التالي ( تعدد الأكوان ويكيبيديا )

في النهاية لا يسعنا الا أن نقول أن وجود عوالم أخري أو ما هي حقيقة الأراضين السبع والسموات السبع ما هي الا علم من علوم الغيب التي لا يعلمها الا الله .

مواضيع تهمك



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *