النوتي كورنر وطرق العقاب الحديثة للأطفال

النوتي كورنر وطرق العقاب الحديثة للأطفال
طرق العقاب الحديثة

تعتبر طريقة النوتي كورنر او ما يسمى بكرسي العقاب لفترة محددة للطفل من أساليب العقاب الخاطئة والتي يستخدمها الكثير من الآباء والامهات عند بدء عقاب أطفالهم، وقد اكتشف علماء التربية أن هذا النوع من العقاب يزيد من درجة العند لدى الأطفال، لذلك أوصوا بعدم استخدام هذه الطريقة، واتباع بعض طرق العقاب الحديثة للأطفال التي تعتمد على تقويم شخصية الطفل ومساعدته لمعرفة الخطأ ومحاولة إصلاحه.

النوتي كورنر

من طرق العقاب الحديثة للأطفال هي طريقة النوتي كورنر ورغم أن لها تأثير سلبي في بعض الأحيان إلا ان هناك بعض الآباء يستخدموا هذه الطريقة من العقاب.

النوتي كورنر هو عبارة عن اختيار زاوية في الغرفة بشرط ان يكون فارغًا من أي رفاهيات للطفل من ألعاب أو الأشياء التي ينجذب إليها الطفل، وتخصيص كرسي صغير يجلس الطفل عليه لفترة من الزمن يتم تحديدها حسب عمر الطفل.

شروط المعاقبة بالنوتي كورنر

هناك بعض الشروط التي تحكم طريقة النوتي كورنر في استخدامها، والتي تجعل طريقة العقاب بالنوتي كورنر طريقة إيجابية ووسيلة تربية ناجحة ومنها

  • عدم استخدام هذه الطريقة في العقاب قبل سن العامين، وذلك لأن الطفل في هذه المرحلة لم يدرك معنى العزل.
  • عدم تطبيق هذه الطريقة لأكثر من 6 دقائق لأنها ستجلب نتيجة عكسية بسبب تأقلم الطفل على هذا الوضع ويبدأ بالتفكير في أشياء أخرى تشغله عن التفكير في العقاب.
  • تحديد وقت العقاب بهذه الطريقة حسب عمر الطفل، وتكون دقيقة لكل عام من عمر الطفل.
  • السيطرة على الانفعال أثناء العقاب حتى يتم توصيل سبب العقاب للطفل.
  • توضيح سبب العقاب للطفل قبل البدء في العقاب، حتى يدرك الطفل ما يحدث ولا يشعر بالقهر أو الظلم.
  • تحديد الوقت المناسب للعقاب يجعل الطفل يفكر جيدًا في السبب الحقيقي للعقاب.
  • اختيار مكان مناسب للعقاب خالي من أي تسليات للطفل أو أي شيء ينجذب إليه الطفل أثناء العقاب.
  • يجب استكمال الوقت المحدد للعقاب وعدم التساهل في ذلك تحت أي مؤثرات او ضغط من الطفل.
  • بعد انتهاء وقت العقاب يجب أن ينتهي العقاب بطريقة مباشرة دون توجيه أي لوم أو عتاب للطفل.
  • عدم استخدام هذه الطريقة من العقاب في كل مرة، حتى لا يعتاد الطفل على هذا.

أضرار النوتي كورنر

قد يحدث بعض الأضرار للطفل بسبب استخدام النوتي كورنر بكثرة مع الطفل، واحيانًا يسبب هذا النوع من العقاب بعض الآثار السلبية التي تؤثر على تكوين شخصية الطفل ومنها.

  • يفقد الطفل شعور الثقة بالنفس.
  • تزداد درجة العند والأنانية عند الطفل.
  • يبدا في تكرار الخطأ، وخاصة عند اعتياده لطريقة العقاب.
  • تكرار العقاب وإلزامه بالأسف على أي خطأ دون الحديث معه وتحديد الخطأ، يجعله انطوائي وذات شخصية مهزوزة في التعامل مع الآخرين.
  • تجعل الطفل يشعر بالخوف من تجربة أي شيء جديد ويجعله دائما يفكر في العقاب قبل البدء في أي عمل.

طرق العقاب الإيجابية للأطفال

هناك بعض طرق العقاب الحديثة للأطفال دون ترهيب او تخويف للطفل، تساعد هذه الطرق على تكوين شخصية الطفل بطريقة سليمة ومن هذه الطرق.

أولًا : احتساب النقاط

تعتمد هذه الطريقة على التحفيز للطفل، وهي عبارة عن تخصيص لوحة وتعليقها في المكان المفضل للطفل بالمنزل وعندما يقوم بفعل سلوك جيد يتم احتساب نقطة في هذه اللوحة، وعندما يخطأ يتم خصم نقطة منها، ويتم تجميع هذه النقاط وبعد نهاية كل شهر يتم تجميع هذه النقاط واستبدال النقاط الجيدة بهدية من اختيار الطفل.

ثانيًا حرمان الطفل من الأشياء المفضلة لديه

عند حدوث أي خطأ من قبل الطفل يتم حرمانه من كل الألعاب التي يفضلها، وعندما يشعر الطفل بحرمانه من أشيائه المفضلة إليه أكثر من مرة لمدة طويلة لن يكرر الطفل الخطأ مرة أخرى.

ثالثًا مناقشة سبب الخطأ مع الطفل

هذه الطريقة من أكثر الطرق التي يكون لها تأثير إيجابي في تكوين شخصية الطفل، حيث أن مناقشة سبب الخطأ مع الطفل ينمي درجة استيعابه للأفعال الخاطئة ويزيد من خبرته في تفادي الأخطاء بعد ذلك، وتعلم الطفل أيضا إدراك الخطأ وعدم فعله مرة أخرى.

رابعًا التجاهل

يستخدم الطفل طريقة البكاء لتحقيق رغباته حتى لو خطأ، عند تجاهل أفعاله أسلوبه الخاطئ وعدم الاهتمام لتنفيذ رغبته يجعله يعيد تفكيره في هذا الأسلوب، ولكن في هذه الطريقة يجب بعد هدوء الطفل من البكاء الجلوس معه وتوعيته للخطأ الذي حدث منه حتى لا يترجم هذا السلوم من الأب أو الام أنه تجاهل له ويسبب في حدوث تأثير سلبي.

خامسًا إضافة الأعمال الإضافية

تساعد هذه الطريقة في بث روح التعاون في شخصية الطفل وأيضا تساعد على تقليل فعل الطفل للأشياء الخاطئة، فعندما يخطئ الطفل يفضل إلزامه ببعض من الاعمال الإضافية في المنزل.

مثال: عندما يقوم الطفل بالرسم على الجدران او حدوث أي كركبة بالمنزل أو توسيخ المكان الذي يلعب فيه يجب إلزامه بتنظيف المكان الذي كان سبب في اتساخه، هذه الطريقة تجعل الطفل يحافظ على المكان نظيف.

هناك العديد من طرق التربية الإيجابية وطرق العقاب الحديثة للأطفال والتي تساعد على انشاء جيل قادر على مواجهة صعوبات الحياة دون تعقيد، ومن الواضح ان طريقة النوتي كورنر من أقل طرق العقاب إيجابية في عملية التربية إلا انها تكون حتمية في بعض الأحيان ومع بعض شخصيات الأطفال، أطفالنا امانة بين أيدينًا فيجب الحفاظ عليهم.

مواضيع مشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى