التخطي إلى المحتوى

تغسيل الميت من الأمور الواجبة في الشريعة الإسلامية ومن الأشياء التي عظّم الله بها الميت، فحتي بعد موته يجب أن يتم غسلة جيداً بالماء والتأكد من طهارتة وتطيبة.

وغسل الميت من الأمور الحساسة لذلك يجب أن يكون الشخص المُغسل علي خلق ودين وأن يكون أمين لأن الميت قد يظهر عليه علامات بالخير إن كان صالحاً أو بالشر إن كان مُفسداً، فيجب علي المُغسل أن يكون أمين حتي لا يفشي سر الميت.

خطوات تغسيل الميت وتكفينة

1 – في البداية يتم إخراج المتوفي من جميع ملابسه مع المُحافظة علي عدم إظهار العورة وعورة الرجل من السرة إلي الركبة، وعورة المرأة للمرأة أيضاً من السرة للركبة، فيجب أن يتم وضع منشفة أو غطاء علي هذا الجزء طوال الغسل وعدم إظهارة.

2 – بعد ذلك تأتي مرحلة الإستنجاء فيتم رفع الميت حتي يقترب من جلوسة ويتم الضغط علي بطنة برفق لإخراج أي شئ مُتعلق في المعدة، وبعد ذلك يقوم المُغسل بغسل مخرجية (عورتة)، ولا يحل أن يقوم بغسلها بيدة مُباشرة ولكن يجب أن يكون في يدة خرقة أو قطنة أو قماشة ليقوم بغسل مخرجية بها.

3 – الخطوة الثالثة في تغسيل الميت هي وضوئة وضوء الصلاة مع مراعاة أن لا يدخل الماء إلي فمة ولا أنفه، فعند غسل الوجة يتم وضع اليد علي الفم والأنف، فيتم وضوء الميت مثل الوضوء الشرعي فتبدأ بغسل اليدين والفم يكون عن طريق إدخال إصبع مبلول إلي الفم لتغسل الأسنان والشفاة، وبعد ذلك تنظيف الأنف، والوجة، ثم اليدين إلي المرفقين، والمسح علي الرأس، ثم غسل القدمين.

4 – الخطوة الأخيرة من تغسيل الميت هي غسل جسم الميت بأكملة من اليمين إلي اليسار، ويستحب أن لا يتم التغسل باليدين علي الميت مُباشرة ولكن يجب أن يتم تغسيلة وفي يدك خرقة، فيغسل بالماء والسدر ثلاث غسلات، فإن كان الميت في حاجة إلي المزيد من النظافة يتم غسله خمسة وإن إحتاج المزيد يتم غسلة سبعة حتي يتم نظافتة تماماً، وفي الغسلة الأخيرة يتم وضع الكافور في الماء.

5 – بعد الغسل يقوم المُغسل بتكفين الميت، ويتم تكفين الرجل في ثلاث لفائف بيض، ويتم وضع الحنوط بين اللفائف (وهي رائحة مثل المسك وغيرها) ، ثم يتم وضع بعط العطر علي قطن ويتم وضعة بين إليتيه، ثم يتم لف الميت باللفافة الأولي علي شقة الأيمن، ويرد بالجزء المُقابل، وبعد ذلك اللفة الثانية والثالثة، وتكفن المرأة في خمسة أثواب: إزار وخمار وقميص ولفافتين.
والقدر الواجب هو ثوب يستر جميع الميت. والله أعلم.

أحاديث الرسول في تغسيل الميت

  • قول النبي صلى الله عليه وسلم: “اغسلنها ثلاثاً أو خمساً أو سبعاً أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك” رواه البخاري ومسلم.
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “اجعلن في الغسلة الأخيرة كافوراً، أو شيئاً من الكافور” متفق عليه.

من أحق بتغسيل الميت

أولي الناس بتغسيل الميت الشخص الذي وصي بتغسيلة فإن لم يترك وصية فيكون أبوة، ثم جدة، ثم الأقرب فالأقرب، وأولي الناس بغسل المرأة من وصت بغسلها، وبعد ذلك الأقرب فالأقرب من نسائها.

صفات في الشخص الذي يقوم بتغسيل الميت

يجب أن لا يحضر الغسل الا الأشخاص الذين لهم حاجة لرفع الميت وتقليبة والمساعدة في غسلة، ويجب أن يكون المُغسل شخص ثقة، ويتصف بالأمانة، ولا يفشي الأسرار، ولا يتصف بالنميمة، وان يكون عارف بأحكام تغسل الميت.

إجابة أهم الأسئلة في تغسل الميت

  • لا يحق للمُغسل أو أي شخص أن يلمس عورة الميت أو ينظر إليها.
  • لا يُغسل الرجل المرأة إلا إذا كانت زوجتة، ولا تُغسل المرأة الرجل الا إذا كان زوجها.
  • في الغسلة الأخيرة يتم وضع الكافور.
  • لا حرج في إستعمال الصابون.
  • لا يتم حلق شعر العانة أو الإبط.
  • إذا كان الشارب أو الأظافر طويلة يتم قصها.
  • إن خرج من الميت شيء بعد الغسلات السبع حشي مخرجه بقطن، ثم يغسل المحل ويوضأ.
  • إن خرج بعد تكفينه لم يُعد الغسل.
  • المرأة يضفر شعرها ثلاثة قرون، ويسدل وراءها لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك.
  • لا يجوز للمغسل إذا رأى من الميت شيئاً مما يكره أن يذكره إلا لمصلحة.
  • إذا رأي المُغسل من أمارات الخير مثل وضاءة الوجه ونحو ذلك، فيستحب له إظهاره.
  • يجب بعد الإنتهاء من تغسيل الميت أن يقوم المُغسل بالإغتسال.

اقرأ أيضا



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *