التخطي إلى المحتوى

الحياة علي سطح كوكب المريخ – الحياة علي سطح أي كوكب آخر هو حلم راود العلماء منذ العديد من العصور ، فخوف الإنسان من حدوث كوارث مفاجئة للكوكب تؤدي إلي هلاك الكوكب بكل ما علية من كائنات مثلما حدث مع الديناصورات جعل الإنسان دائم البحث عن وجود حياة علي كوكب آخر غير الأرض، حتي إذا حدثت أي كارثة بشرية مثل قنبلة نووية أو إصطدام كويكب ، أو غيرها من الكوارث ، فيستطيع جنس بني الإنسان أن ينجو بفصيلتة ولا يتعرض للإنقراض .

إتجة العلماء إلي جميع الكواكب للبحث عن كوكب تكون علية حياة مثل الأرض ، ولكن دون جدوي فخلال كل تلك السنوات من البحث لم يجد الإنسان أي حياة أو حتي شكل من أشكال الحياة علي أي كوكب آخر ، فبدأ الإنسان يُفكر في إستصلاح كوكب جديد وجعلة نسخة مطابقة من كوكب الأرض وتوفير جميع مستلزمات الحياة من أكسجين ومياة وغيرها .

وقع الإختيار علي كوكب المريخ كونة أكثر كوكب قد يصلح للعيش بعد الأرض، ولكن هل هذا الأمر من الممكن حدوثة، هل فعلاً يمكن أن نري كوكب المريخ في يوم من الأيام عامر بأي شكل من أشكال الحياة .

إمكانية العيش علي كوكب المريخ بتكنولوجيا اليوم

الحياة علي كوكب المريخ للبشر شبة مستحيل حيث أن الأكسجين غير متوفر علي سطح كوكب المريخ ، كما أنه لا يوجد مياة بشكلها السائل علي سطح المريخ وضغط الهواء في الكوكب الأحمر لا يُعادل الضغط علي الأرض ، لذلك ربما تنفجر إذا لم تكن ترتدي بدلة الفضاء ، والتربة سامة لذلك فالزراعة مستحيلة علي كوكب المريخ ، كما أن الجاذبية علي سطح المريخ تُساوي ٤٠% من الجاذبية علي سطح الأرض ، وغير برودة الكوكب ، والنسبة الكبيرة لثاني أكسيد الكربون في الجو والتربة وغيرها من الأسباب التي تجعل الحياة علي كوكب المريخ شبة مستحيلة .

ومع كل تلك الأشياء فمحاولات العلماء لإستصلاح المناخ علي كوكب المريخ لم تنتهي وهناك دراسات وعلوم خاصة بإستصلاح المناخ علي الكواكب ، ولها العديد من النظريات والفرضيات ، ولكن المشكلة الحقيقية هي صعوبة تطبيق تلك النظريات في وقتنا الحالي ، فالتكنولوجيا الحالية غير قادرة علي إحداث تغيرات في الغلاف الجوي لكوكب المريخ .

إمكانية تغيير الغلاف الجوي لكوكب المريخ بتكنولوجيا المستقبل

العلماء لديهم آمال واسعة وطموحات كبيرة أن يكون في المستقبل تكنولوجيا قادرة علي إستصلاح مناخ كوكب المريخ ، عن طريق تغيير تركيز الغازات في الهواء وتقليص مستويات الأشعة فوق البنفسجية وزيادة الضغط الجوي ورفع درجة حرارة السطح ، وهناك العديد من النظريات التي تدرس طريقة تغيير المناخ علي سطح الكوكب الأحمر ولكن كل تلك الدراسات لم تخرج من نطاق كونها دراسات نظراً لصعوبة تنفيذها علي أرض الواقع ، وسوف نقدم لكم بعض النظريات التي يمكن إستخدامها في المستقبل لجعل الحياة علي كوكب المريخ صالح للحياة .

نظريات لتكوين حياة علي سطح المريخ

هناك العديد من النظريات التي أطلقها العلماء لحل المشكلات التي تمنع وجود حياة علي كوكب الأرض ، تلك النظريات تعتمد علي جعل كوكب المريخ مشابة لكوكب الأرض ولفعل ذلك يجب إحداث بعض التغيرات علي سطح المريخ مثل .

  • زيادة معدل درجة حرارة السطح حوالي 60 درجة .
  • زيادة كثافة الغلاف الجوي لحد أدنى مقداره 300 ميلليبار وهو ثلث الضغط على الأرض .
  • حد أقصى (نظرياً) نحو 5 أضعاف الضغط الجوي على الأرض .
  • الحد الأقصى لضغط الأكسجين الجزئي هو 1.6 بار (حدود تسمم الأكسجين) .
  • إتاحة المياه السائلة .
  • زيادة نسبة الأكسجين والغازات الخامله كالنيتروجين في الغلاف الجوي .

ولتحقيق تلك الأهداف ظهرت بعض الفرضيات المستحيل تطبيقها في وقتنا الحالي مثل .

١ – مرآة الفضاء العملاقة

هي طريقة معقدة ومكلفة تهدف إلي توصيل الطاقة إلي سطح كوكب المريخ وتكون عن طريق تركيب مرايات ضخمة في الفضاء لعكس أشعة الشمس ، وقطر المرآة الواحدة يكون من ١٠٠ إلي ٢٠٠ كم ، وكتلتها تكون بين ١٠٠ ألف إلي ملايين الأطنان ، وتعكس أشعة الشمس عن طريق لوائح الألمونيوم المقواة بالبوليميرات ، ويتم توجيهها إلي القطبيين التي بها جليد متجمد لإذابة وإسالة المياة علي سطح كوكب المريخ .

٢ – تغيير مسار كويكب

نظرياً يمكننا أن نتحكم في مسار حركة كويكب ، حيث يتم إختيار كوكب ملئ بمواد سريعة التبخير وتغيير مسارها نحو المريخ وجعلها تصطدم بسطح المريخ ، سيؤدي هذا الأمر إلي إطلاق كميات كبيرة من الغازات في الغلاف الجوي بسبب الاحتكاك لحظة الدخول إلى الأجواء أو بفعل ارتطام الكويكيب على سطح المريخ ، بالإضافة إلي تسرب المياة الموجودة علي الكويكب إلي سطح المريخ .

٣ – أحياء دقيقة

هناك العديد من أنواع البكتريا التي تنمو في ضغط منخفض ولا تحتاج إلي الأكسجين في عملية نموها ، وتتأقلم مع الضغط المنخفض ، وتحتاج إلي قليل من أشعة الشمس ، أي أنها قد تنمو في ظروف مشابهة للظروف الموجودة علي سطح المريخ ، تلك البكتيريا قد تمهد إلي حياة البشر علي كوكب المريخ .

وهناك عدة نظريات مختلفة لتكوين حياة علي سطح المريخ ، ولكن تظل كلها نظريات لا يمكن تطبيقها حالياً بإستخدام التكنولوجيا الموجودة علي سطح الأرض ، ولكن ربما يكون الأمر أكثر سهولة في المستقبل .



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *