التخطي إلى المحتوى

بدون الله أنت لاشئ ومنذ القديم من الزمن والإنسان يسأل عن الله ، يقول لماذا ، لماذا انا هنا؟ ، لماذا خلقنا الله؟ ، ولكن الآن هناك من تحرر من فكرة وجود الله ، وكان يعتقد الإنسان عندما يتحرر من فكرة وجود الله سوف يرتاح ولكن الأمر زادة رعباً ، فما الفائدة من الحياة ، ما فائدة أن نعيش ، ما فائدة أن نفعل الخير ، وما السبب الذي يجعلنا أن نمتنع عن الشر، فالموت قادم لا محالة وبعد الموت سوف نصير جميعنا تراب دون أن يُحاسب أي أحد القاتل مثل العابد والسارق مثل الامين ، منتهي العبثية في التفكير ، فعندما اعترف الإنسان بعدم وجود الله اعتقد أنه حطَّم كل القيود التي تُكبّله وتخنقه. ولكنه على العكس من ذلك، اكتشف أنه حين قتل الله، فقد قتل نفسه.

بدون الله أنت لاشئ

بدون الله أنت لاهثٌ خلف الأشياء، خلف الكثير من الحاجات، والكثير من المطامع، ثم ما أن تحصّلها حتى تصير جميعًا نوعًا من حطامٍ يابس، جزءًا من ماضٍ خرب، ضربًا من حزنٍ أليم .

حزن من يعاين أنه لا شيء يشبعه، ولا شيء يكفيه، ولا حتى هناك شيء يدوم ، سوف تحصل اللذات ثم تراقب فناءها بين يديك .

سوف يموت من حولك أحباؤك، سوف يهاجر أصدقاء عمرك إلى بلاد أفضل، سوف يتوارى جمال وجهك خلف التجاعيد، سوف يبرد مذاق وجبتك الشهية على شفتيك، سوف يذبل وقع كلمات الحب على مسامعك، سوف ينتهي الشبق في لحظة بعينها، ثم تعاين بعد أن تأخذ كل ما تريد أنك لا زلت جائعًا .

بدون الله أنت إنسان متشائم متخوّف حريص، تخاف على أموالك التي تتبدد، تخاف على صحتك التي تتناقص، تخاف من حوادث الطريق المفاجئة والأوبئة المتوحشة وضربات قلبك التي تحاول همسًا إخبارك بأن قدراتها على المثابرة محدودة.

تخاف من فرص الحب أن تتجاوزك من بين الملايين في الزحام، تخاف من أمواج الحزن مالحة المذاق من أن تكون أقوى من قدرات سباحتك المتواضعة، تخاف من برد الوحشة أن يدركك حين يخترق جلدك بعد أن تتفاجأ بأنه لم يكن سميكًا كما كنت تحسب.

بدون الله أنت غير موجود.

بدون الله أنت وهم من صنيعة الكيمياء، أنت بقايا مهملة من كرات غاز منفجرة في زمان سحيق، أنت ركام من فرص الحيوانات المقتنصة من قبلك لتبقى على الحياة، أنت احتمال غير مرجَّح للوجود، أنت حدث عشوائي كان من الممكن ألا يحدث، بدون الله أنت عدم، منه بدأت، فيه تحيا، ثم إليه تصير.

بدون الله أنت في عالم الأنانية المطلقة، أنت نتاج السعي إلى الذات، أنت خالٍ من الحب، من التضحية، من الطيبة، من الحنان، أنت مدفوع بجيناتك لادّعاء الجمال حتى تحصل على مبتغاك، بدون الله أنت في حقيقتك شر مستطير، أنت خبث يتصنع، أنت قلب أسود يرسم على وجهه ابتسامة أمام الناس .

بدون الله لا ينبغي لك أن تسامح نفسك ، بدون الله أنت وحيد، أنت محاصر بالألم، أنت ممنوع من الصراخ، من الكلام، من الشكوى، أنت في عالم من الصمم، لا يسمعك أحد ولا يبالي، أنت هباءة في كون قد أهملك، نقطة في بحر لا يبحث عنك، ذرة غبار سابحة في الهواء لن يفتقدها أحد، ولن يحنّ عليها مخلوق.

بدون الله أنت سوف تكون لا شيء ثم لن تكون بعدها شيئًا

د/مهاب السعيد



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *