من هم الفواسق الخمسة الذي يجوز قتلهم

من هم الفواسق الخمسة
الفواسق الخمسة

من هم الفواسق الخمسة الذي يجوز قتلهم؟ ولما يتم قتلهم؟ وهل يجوز تصنيف الحية من بين هذه الحيوانات؟ هناك خمسة أنواع من الدواب يتم تصنيفهم بالفواسق ويجوز قتلهم رغم وجود بعض الحيوانات الأكثر ضررًا إلا انه لا يجوز قتلها عند رؤيتها لحكمة شرعها الله تعالى لذلك.

من هم الفواسق الخمسة

الفواسق هم خمس من الدواب أجاز الرسول صلى الله عليه وسلم قتلهم في الحل والحرم، وقد روي السيدة عائشة رضي الله عنها ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال” خَمْسٌ مِنْ الدَّوَابِّ كُلُّهُنَّ فَاسِقٌ، يُقْتَلْنَ فِي الْحَرَمِ: الْغُرَابُ، وَالْحِدَأَةُ، وَالْعَقْرَبُ، وَالْفَأْرَةُ، وَالْكَلْبُ الْعَقُورُ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، رواه مسلم.

الْغُرَابُ

أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بقتل الغراب لما يصدر عنه من أذى وإفساد، ويعتبر الغراب الأبقع الذي يخالط سوده البياض هو الذي يجوز قتله، حيث يعتبر من أخطر أنواع الغربان وأخبثهم، يقوم هذا الغراب بإفساد المحاصيل الزراعية ويفسد الثمار، وأيضا يقوم بنقر الدبر والقروح، وبسبب إلحاقه الأذى للغير فجواز قتله فيه أمان للآخرين.

الْحِدَأَةُ

لم يقل الضرر الذي تسببه الحدأة عن الغراب، وتستطيع الحدأة اشعال الحرائق بطريقة احترافية في الغابات ويقوم بتوسيعها مع زملائه باستخدام المنقار والمخالب الخاصة بهم، بالإضافة إلى الضرر الذي يلحقه بالإنسان.

الْعَقْرَبُ

يقوم العقرب بلسع الانسان ويسبب له الكثير من الامراض وفي بعض الأحيان يتسبب في موته.

الْفَأْرَ

يساعد الفأر على انتشار الامراض والبكتيريا التي تضر بالإنسان لذلك امر الرسول صلى الله عليه وسلم بقتله، وكانت الفئران سببا رئيسيًا في انتشار مرض الطاعون.

الْكَلْبُ الْعَقُورُ

الكلب العقور هو الذي يقوم بالهجوم على الناس ويتسبب في الحاق الضرر لهم والخوف.

هل الحية من الفواسق؟

حية البيوت لا يجوز قتلها إلا بعد الحرج عليها لثلاث، ذلك خوفا من أن تكون من الجن، اما عن الابتر أي قصير الذيل أو ذو الطفيتين أي الحية التي يكون بها خطان أسودان على الظهر فلابد من قتلها حتى وان وجدت في البيوت، أما باقي الأنواع فلابد من الحرج عليها بالقول: أحرج عليك أن تكوني في بيتي، أو بعض الجمل التي تحمل معنى التحذير من وجودها في المنزل، بعد الحرج عليها ان بقيت فيتم قتلها لأنها تعتبر ليست من الجن أو جنا وفقدت حرمتها ويتم قتلها دفاعا عن النفس حتى لا تتسبب في إلحاق أي ضرر.

هل الوزغ من الفواسق؟

يتسبب الوزغ في العديد من الأضرار والأذى ويكون لقتله ثواب وحسنات كثيرة، حيث ينقل الأمراض ويكون سام جدًا، كذلك كان ينفخ النار على سيدنا إبراهيم، لذلك امر الرسول صلى الله عليه وسلم بقتله.

الحشرات

قد شرَع مذهب الحنابلة قتل كل من كان طبعه الأذى للإنسان من الحيوانات والحشرات فيستحب عندهم قتل الحية والعقارب والبعوض.

أما الشافعية فقد قسموا الحشرات لثلاث أقسام وهي

  • ما هو مضر كالفواسق فلا بد من قتله.
  • عندما يكون له منفعة وضرر في نفس الوقت فلا يتم جواز وكره قتله.
  • ما يكون مسالم ليس له ضرر او منفعة كالخنافس فيكره قتله.

مواضيع مشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى