ماهي الماسونية العالمية وأهم الأفكار التي تتطرق اليها

ماهي الماسونية العالمية
الماسونية العالمية

الماسونية العالمية؟ هذه المنظمة من المنظمات السرية التي تدعو أفرادها إلى المشاركة بعقائد وبعض الأفكار التي تخص الأخلاق والحياة والإيمان، وبدأ الانتشار لمنظمة الماسونية مع التقدم بالإمبراطورية البريطانية، ولا تزال تتمتع بشعبية هائلة في الجزر البريطانية، والبلدان الموجودة داخل الإمبراطورية.

ماهي الماسونية العالمية؟

الماسونية كلمة إنجليزية مأخوذة من كلمة Mason وتعني البناء ويتم إضافة Free لها لتصبح Free masonأو البناؤون الاحرار كانت الماسونية مقتصرة على طائفة البنائين من سبعة قرون قبل الميلاد.

أول اجتماع لهم كان تحت مسمي بناية البنائين عام 715 قبل الميلاد في روما، أما عن أقدم محفل رسمي عالمي كان عام 1717م ويعتبر هذا المحفل من أكثر المحافل سلطة، حيث تم انشائه من 4 محافل ماسونية أخرى، وفي بداية عشرينيات القرن18 امتدت الماسونية من بريطانيا إلى فرنسا وأصبح هناك رواج كبير لانتشار أفكار الماسونية.

أهم الأفكار التي تتطرق إليها الماسونية

هناك بعض الأفكار والمبادئ التي تنظمها المنظمة الماسونية وتسعر لتحقيقها وانتشارها ومنها.

  • تدعو الماسونية إلى سيطرة اليهود إلى العالم.
  • وأيضا تدعو إلى الالحاد والفساد والفسق والشذوذ الفكري والجنسي تحت ستار الاعمال الخيرية.
  • الماسونية هي عبارة عن مبادئ أخلاقية كالحب الاخوي، والمساواة، والحرية والبحث عن الحقيقة.
  • ويقوم أفراد المنظمة الماسونية بتطبيق هذه الأفكار والمبادئ عن طريق القيام ببعض من الطقوس غامضة خاصة بهم، ويتم تدريج الطقوس حسب درجة العضو بها وتبدأ من مرتبة المبتدئ إلى مرتبة الخبير.
  • في البداية كانت الطقوس الماسونية تقام بطرية غامضة وسرية، وبعد ذلك أدرك القادة أن هذه السرية ليست في صالح الماسونية بل هناك بعض الأضرار التي تنتج عن ذلك وهي سبب أساسي في انتشار نظرية المؤامرة على الحركة الماسونية، وفي السنوات الأخيرة قام القادة بدعوة وسائل التواصل من صحافة وتلفزيون لتصوير بعض الجلسات والاطلاع على بعض الأمور الخاصة بالماسونية.
  • جلسات اعتماد الأعضاء الجدد من الجلسات السرية التي لم يسمح لأحد غير أفراد المنظمة الماسونية بمعرفتها.
  • الرموز التي تستخدمها الحركة الماسونية عبارة عن رموز تخص الهندسة والعمارة.
  • هناك بعض الرموز السرية التي يستخدمها أفراد المنظمة الماسونية للتعرف على عضو آخر، وأيضا تختلف هذه الرموز من مقر لآخر حفاظًا على السرية.

شروط العضوية بمنظمة الماسونية

حتى يتم قبول المتقدم بالمنظمة الماسونية لابد من تقديم طلب منه لأقرب محفل من المنطقة التي يسكن بها ويتم بعد ذلك التصويت من قبل الأعضاء القدامى على القبول أو الرفض، ويتم التصويت عن طريق ورقتين الأبيض يرمز للقبول والأسود يرمز للرفض، وهناك بعض الشروط التي تقيم الشخص ودرجة قبول المنظمة له ومنها:

  • أن يكون المتقدم حر الإرادة.
  • أن يكون ذات صلة بهم، أو يتم تسميته بالمهاجر وباعتقادهم أن يكون لديه بعض القدرات.
  • لايقل عمر المتقدم عن 18 عام وفي بعق المقرات يكون 21 عامًا.
  • يتمتع بالسمات الحسنة والأخلاق الحميدة، وذات قوة بدنية.
  • أن يكون حاملًا للقب جامعي.
  • ايمانه بوجود الخالق الأعظم دون التقيد بديانة محددة.
  • أن يتم تذكيته من شخصين على الأقل داخل المنظمة الماسونية.

مراتب الماسونية

تتدرج مراتب الأعضاء داخل المنظمة الماسونية إلى ثلاث مراتب ولا يحق للعضو الانتقال إلى المرتبة الأخرى قبل تحقيق الشروط والأهداف وتطبيق جميع الطقوس الخاصة بكل مرتبة وهي:

أولا مرتبة المبتدأ

بعد توافق شروط قبول الالتحاق بالمنظمة الماسونية يقوم المبتدأ بعمل بعض الطقوس، حيث يتم ادخال العضو الجديد إلى المحفل الماسوني عاري تمامًا دون ارتداء أي نوع من الملابس، ويتم إغلاق العين بأي شيء يحجب الرؤية، مع عدم الكلام نهائيًا وربط حبل بجسد العضو بالكامل، وبعد الانتهاء من هذه الطقوس يتم إزالة الغمامة من على عين العضو وقطع الحبل وتزويد العضو بملبس خاص بالمقر الذي تم الانضمام إليه.

اعتقادات الماسونية بعصبة العين أنها تدل على الجهل والغموض الذي كان يحيط بالعضو قبل انضمامه بالمنظمة، وأن الحبل دليل على الحبل السري الذي يلد به الانسان، وأن الطقوس هي مفتاح الحياة والنور والمساواة ويعتقدون أن العضو بعد الانتهاء من الطقوس قادر على العيش بهذه المبادئ الإنسانية لذلك يقوموا بقطع الحبل.

يتم بعد ذلك الانتقال لباقي الطقوس بعد ارتداء الزي الرسمي لهم وهي الطواف حول هيكل سليمان في اتجاه عقارب الساعة والذي يرمز لحركة الشمس في اعتقادهم، بعد الانتهاء من الطواف يتم السجود عند هذا الهيكل مهما كانت الديانة التي يعتنقها العضو.

بالنسبة لصلاحيات العضو المبتدأ فتكون صلاحياته بالمنظمة محدودة جدًا، حيث لا يسمح له بإقامة الحفلات الخيرية، أو التصويت بالقبول أو الرفض عن قبول عضو جديد بالمنظمة، فتكون صلاحياته منحصر في حضور الاجتماعات والطقوس الجنائزية فقط عند وفاة أحد أعضاء المنظمة.

هناك بعض المهام والخدمات يتم اسنادها من قبل المنظمة للعضو في هذه المرتبة لابد من تحقيقه حتى ترضى المنظمة على هذا العضو وحتى يتم ترقيته من هذه المرتبة إلى المرتبة الأعظم.

ثانيًا مرتبة أهل الصنعة

تعتبر هذه المرتبة هي المرتبة الثانية من المراتب الماسونية، ويعتبرها أصحاب الفكر الماسونية مرحلة البلوغ وتحمل الانسان للمسؤولية ويجب على الانسان التحلي بالأخلاق الحسنة ووجب عليه تغير الأفكار السلبية بالبيئة المحيطة به.

في هذه المرتبة يقوم العضو بتعلم جميع الرموز الماسونية ويتعرف على جميع المعاني والحقائق الخاصة بها، والهدف من كل رمز منها وأيضا معرفة جميع الطقوس والهدف من كل طقس منها، ومن أهم الرموز التي يتم استخدامها في هذه المرحلة هي الزاوية القائمة والذي يرمز على بناء الجدار على أساس متين.

 ومن الطقوس هو السجود عند عمودين موجودان عند مدخل لقبر رمزي للنبي سليمان ويكون اعتقادهم أنهما متمثلان في الليل والنهار قام الخالق الأعظم أو مهندس الكون باستخدامهما لإرشاد اليهود للأماكن الموقوتة.

تزداد المهام والتي يجب على الفرد أن يقوم بها بترقيه لمرتبة اعلى في المنظمة، ويتم الطلب منه أنه يكون جزء لا يتجزأ من العديد من الأحداث التي تسير في العالم، وعند النجاح في تحقيق المطلوب منه في هذه المرحلة يتم ترقيه إلى المرتبة التي تليها.

ثالثًا مرتبة الخبير

هذه المرتبة عظيمة جدًا لا يصل إليها إلى أشخاص محدودين من ذات الديانة اليهودية أو الأشخاص اللذين تخلوا عن دياناتهم الأساسية واعتنقوا الديانة اليهودية، ويطلق عليهم Master Mason ويكون لهم مقرات خاصة بهم، ويؤمن الفكر الماسوني أن العضو الذي يصل إلى هذه المرحلة يكون قد وصل إلى درجة عالية من التوازن بين العوامل الداخلية والجوانب الروحية.

الرموز المستخدمة في الطقوس الخاصة بهذه المرحلة هي أداة البناء المسطرين وترمز إلى الربط بين مفاهيم الحب والتسامح، وأطلق على هذه المرتبة هذا الاسم نسبة إلى الخبير المعماري المسؤول عن بناء هيكل سليمان، يكون لهم أحقية التحري عن شخصية الأفراد الجدد، ولهم أحقية الرفض والقبول، وأيضا لهم أحقية تنظيم المسائل المالية للمنظمة.

ماهي الماسونية العالمية من وجهة نظر الأديان

الأهداف الرئيسية للمنظمات الماسونية تكون ضد الأديان وخاصة الدين الإسلام حيث تقوم بهدم الدين وهدم المعتقدات، وتدعو إلى سيطرة اليهود على العالم وتدعوا للإلحاد، لذلك يحرم الإسلام الالتحاق بالماسونية ولا بد خروج كل مسلم منها فورًا.

أما بالنسبة للدين المسيحية فالماسونية تستخدم مصطلحات مسيئة تجاه الله، ان كتاباتها تؤيد تعاليم الشمولية والتي تكون منافية لتعاليم الكتاب المقدس، تستخدم بعض التعهدات الدموية التي يحذر منها الكتاب المقدس، كما انها تسئ لاستخدام مصطلح النوركوسيلة للخلاص الأخلاقي.

المواضيع المشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى