كيف تقدم النصيحة دون أن تسبب حرج – فن تقديم النصيحة

فن تقديم النصيحة هو فن يفتقدة الكثيرون بالرغم من أهميتة، فالإنسان بدون نصيحة لن يتعلم شئ وسوف يكون إنسان ضال إذا لم يجد من ينصحة ويوجهة للصحيح وينصحة بالإبتعاد عن الخاطئ، لذلك فلا عجب عندما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: الدين النصيحة.

تخيل معي أن الرسول يختصر الدين في النصيحة، فكيف تكون عظمة ومقدار النصيحة، ولكن للأسف هناك العديد من الناس الذين يجعلون الناس تنفر عنهم بسبب اسلوبهم السئ في النصح، سوف نتعرف في هذا الموضوع عن طريق تقديم النصيحة بشكل جيد ومقبول يجعل من أمامك يتقبل نصيحتك ويأخذ بها ولا يشعر بحرج.

نصائح عند تقديم النصيحة

1 – النصيحة في الملأ فضيحة، فإياك وإياك وإياك أن تنصح شخص أمام مجموعة من الناس أو أمام شخص واحد، بهذا أنت تُسئ إلية وتُسئ إلي نفسك وتدعوة إلي عدم تقبل النصيحة والإصرار والمُكابرة علي خطأة، لذلك أول وأهم شئ في تقديم النصيحة هو أن تنصح الشخص علي إنفراد وليس أمام الناس.

2 – الدخول المُباشر بذكر العيوب واللوم علي الخطأ سوف يجعل الشخص الذي تنصحة ينفر منك، لأنك تجعلة يشعر أنه شخص سئ وليس به أي مُميزات، ولكن يجب أن تُهيئة لتقبل النصيحة، فمثلا عندما تنصح ابنك لعدم الكذب، لا تقول له أنت دائم الكذب وأنت شخص سئ وأنت وأنت ، ولكن قل له أنت جيد في كذا وكذا وأنا أحبك ولكن يجب أن تبتعد عن الكذب لأنه لا يؤدي إلي النجاة، وغيرها من الكلام الحسن المقبول.

ولنا في رسول الله أسوة حسنة عندما أراد أن ينصح معاذ ابن جبل بقول ذكر مُعين بعد الصلاة فقال -صلى الله عليه وسلم- يامعاذ والله إني أحبك “معاذ انبسط ثم قال ” فلا تدعن في دبر كل صلاة ” اللهم اعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك “.
بدأ صلي الله علية وسلم بمدحة واظهار حبة له وبعد ذلك قدم النصيحة.

3 – إختيار وقت النصيحة هو عامل أساسي ومُهم من عوامل تقبل النصيحة أو رفضها، فلا تنصح شخص وهو في قمة ثورتة وفي قمة الغضب، ابدأ بالحديث معة عن أي شئ آخر يُهدئ من عصبيتة وبعد ذلك انصحة إذا كان أخطأ في شئ، ولا تنصح أحد في شئ حدث وانتهي فمثلا تقول له “مش كنت تسمع كلامي” أو مثل تلك العبارات التي لا تمت للنصح بصلة.

4 – طريقة عرض الخطأ الذي تراة هي نقطة فاصلة لكي تجعل الشخص الذي تنصحة يتقبل النصيحة، فإذا نصحت شخص بقولك أن ما تفعلة خاطئ ويجب أن تتخلص منه وتبدأ في سرد الحديث هذا أمر خاطئ، ولكن الترتيب المنطقي هو الذي يأتي بثمارة، حاول أن تتكلم عن الشئ الذي تُريد النصح به بشكل غير مُباشر، وتوجية أسئلة تجعل الشخص يفهم أنه علي خطأ دون التصريح المُباشر، فهذا النوع هو الأكثر فاعلية لتقبل النصيحة، عن طريق عدم إلزام الشخص بفعل مُعين لأننا كبشر نكرة صيغة الأمر ولا نُحب أن يفرض أحد رأية علينا، ولكن نحتاج إلي توجية طريقة التفكير إلي النتيجة، عن طريق طرح الأسئلة سؤال تلو الآخر ستجد في النهاية أنك إنتصرت بإقناعة برأيك دون اي إحراج.

5 – اللين في تقديم النصيحة، فحاول أن تُقدم النصيحة باسلوب هادئ فكاهي إن استطعت، قدم النصيحة في شكل ملحوظة أو تعليق سريع دون الإستفاضة، اختر كلمات رقيقة لتقديم النصيحة ولنا في رسول الله أسوة حسنة عندما قال له المولي عز وجل لقوله {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (159) سورة آل عمران.

6 – نصح الجميع بما فيهم الفرد من دون أي تلميح، فإذا كنت تجلس مع جماعة وتعلم أن شخص به عيب وتُريد أن تصارحة به وتشعر بالحرج، فتقوم بنصح الجميع دون اي تحديد أو اشارة حتي ولو كانت بسيطة مثل : تلميح النبي لبعض اصحابه كان إذا رأى خطأ لاصحابه يقوم ويقول مابال اصحابي يفعلون كذا وكذا.

فن تقديم النصيحة في نقاط

في النهاية تقديم النصيحة هو فن وهبة أعطاها الله للبعض وهناك من لم يتصف بها ولكن حاول عند تقديم النصيحة أن تلتزم بالنقاط التالية وهي بإختصار.

1 – لا تنصح شخص بشئ وأنت تفعل عكسة.
2 – البشاشة والأسلوب الرقيق في تقديم النصيحة.
3 – إختيار الوقت المُناسب للنُصح.
4 – عدم النُصح أمام جماعة من الناس.
5 – ذكر المحاسن قبل ذكر المساوئ.
6 – الإقناع بتوجية الأسئلة وإستخدام المنطق والإبتعاد عن اسلوب الأمر.
7 – لا تجعل الشخص الذي تنصحة يشعر أنك أعلي منه، بل حاول أن تجعلة يشعر بالأخوة.
8 – التمس له الأعذار قبل أن تنصحة، مع إرشادة بأنه يجب أن لا يتخذ تلك الأعذار حجة لإرتكاب الخطأ.
9 – التغاضي عن الصغائر لأنه لا أحد كامل.
10 – استخدام التلميح أفضل من إستخدام التصريح لدي أغلب الأشخاص.
11 – اختر كلماتك واختر الفاظك ولا تكن فظ في نُصحك.

مواضيع مشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى