التخطي إلى المحتوى

كيف تتعامل مع المواقف المُحرجة

كيف تتعامل مع المواقف المُحرجة – المواقف المُحرجة هي أمر طبيعي يتعرض له أي شخص في حياتة، فمن منا لم يتعرض إلي العديد من المواقف المُحرجة في حياتة، ولكن يختلف شخص لآخر في التعامل مع هذا الموقف المُحرج، فهناك شخص يتقبل الأمر بصدر رحب ويأخذ الأمر من باب الدُعابة، وهناك من يقوم بتهويل الأمور، سوف نتعرف في هذا الموضوع علي بعض المواقف المُحرجة وكيف تتصرف سريعاً في أي موقف مُحرج.

المسئول عن تقييم مدي الإحراج

هناك العديد من الدراسات التي تُثبت أن نسبة 99.9% من الإحساس بالخجل والشعور بالحرج ليست إلا في دماغ وعقل الشخص الذي وقع في المأزق، فهناك من يقع في أمر مُحرج ولكنه بسيط، فيشعر بإحراج مُبالغ فيه ويشعر أن الجميع ينظرون إلية ويسخرون منه، بالرغم من أن الموقف بسيط، لذلك فعقلنا هو الذي يجعلنا نتوهم الشعور بالإحراج، ويختلف هذا الأمر من شخصية لاُخري.

وقد قام أستاذ علم الاجتماع د. أندري موديغل آني من جامعة ميتشغان بتجربة في إحدى المرات تتعلق بموضوع الإحراج والخجل، فلقد وضع هرما كبيرا من ورق التواليت بحيث يتعثر به معظم المارة ويوقعونه، وبعد أن حصل ذلك قام الباحثون المشاركون بالتجربة بإجراء مقابلات مع الأشخاص الذين أوقعوا الهرم وتسبب لهم ذلك بالحرج، كما أجروا مقابلات مماثلة مع الذين شهدوا تلك الحادثة، فأجاب الذين أوقعوا الهرم أنهم اعتقدوا أن رأي الذين شاهدوهم سيصفونهم أنهم حمقى أو خرقاء، وبالمقابل كان جواب الذين شاهدوهم بأن رأيهم بما حدث كان عاديا، وأن مثل هذه الحوادث قد تواجه أيا منا يوميا.

لذلك يقول البروفيسور موديغل إن أحد المفاتيح المهمة لتجنب الشعور بالحرج هو أن تدرك أن الذين شهدوا الواقعة لا يرون ما حدث بعين السخرية.

أنواع المواقف المحرجة

هناك نوعان من المواقف المُحرجة.

١ – النوع الأول : هو نوع تفرضة الظروف مثل أن تنقطع ملابسك أثناء السير، أو تفقد حافظة نقودك وتكتشف هذا في المواصلات، أو أن تتلعثم في كلمة مُعينة عند حديثك، أو تخبط في حجر أثناء سيرك… وغيرها.

٢ – النوع الثاني : ينتج من سوء تقديرنا للآخرين أو قلة الخبرة لدينا، ومن أمثلة تلك النوع أن تسأل أحد عن حالة، فيرد قائلاً وما شأنك أنت، أو تعرض علي أحد المُساعدة فيتجاهلك، أو أن تقوم بالسخرية مع أحد أصدقائك فيقوم بصدك بشكل مُحرج.

تلك المواقف المُحرجة يجب أن نتعلم كيف نتصرف في تلك الحالات، لأن هذا الموقف المُحرج يؤدي إلي توترك وزيادة القلق، وإن لم تتمالك نفسك فلن تستطيع التحكم في ردة فعلك.

فوائد المواقف المُحرجة

بالطبع تلك المواقف المُحرجة لها فائدة كبيرة عليك في حياتك وعلي شخصيتك بشكل عام، فكلما تعرضت لموقف مُحرج سوف تتعلم منه شئ جديد، سوف تكتسب خبرة في كيفية التصرف، وسرعة الإستجابة.

لا يوجد أحد لم يتعرض للعديد من المواقف المُحرجة، كل الناس وكل السياسيين والمذيعين والمشاهير تعرضوا لمواقف مُحرجة وأمام الكاميرات، لذلك فأياً كان الموقف المُحرج الذي تعرضت له، إجعلة في صالحك وتعلم منه درس، ولا تقع في مثل هذا الموقف مرة أُخري.

كيف تتعامل مع المواقف المُحرجة

هذا هو الهدف الأساسي من موضوعنا، سولف نقوم بتقديم بعض النصائح لكي تتعامل بشكل حكيم مع اي موقف مُحرج تتعرض له.

١ – خذ وقتك للرد

لا داعي للإنفعال والرد السريع، إلا إذا كنت شخصية لديها سرعة في إستجماع الردود في أسرع وقت، ولكن في الأغلب يجب أن تأخذ وقتك لكي ترد بالرد المُناسب إذا تعرضت للإحراج من قبل أحد الأشخاص، وابتعد عن التوتر والإنفعال والغضب.

٢ – إبتسم

عندما تقوم بالإبتسام وتجعل الشخص الذي أمامك يشعر أنك لا تُبالي برأية وبكلامة، فأنت بهذا الشكل تكون قد ربحت نصف الجولة، كما أن فترة الإبتسامة تلك تُتيح لك بعض الوقت لكي تُفكر برد مُناسب، لذلك عندما تتعرض لموقف مُحرج لا تُظهر أي مشاعر للغضب ولكن ابتسم.

٣ – تغيير الموضوع

إذا لم تستطيع أن تجد رد مُناسب لإحراج هذا الشخص الذي تعمد إحراجك فحاول أن تقوم بتغيير إتجاة ومسار الكلام والتطرق إلي موضوع آخر، فحاول أن تجعلة يشعر أن رأية عديم القيمة وأنك لا تهتم لرأية، ويمكنك أن تستخدم بعض الجُمل مثل لن أقوم بالرد عليك لأنك أقل من المستوي الذي أرد علية.

٤ – لا تهتم كثيراً

إذا حدث لك موقف مُحرج واصددمت قدمك بشئ مثلاً وشعرت بالإحراج لأن الناس ينظرون إليك، فماذا تفعل لكي تتخلص من هذا الشعور بالإحراج؟

كل ما عليك هو أن تعتبر أنه ليس هناك أي شئ حدث، لا تلتفت إلي من حولك لإن التفاتك سوف يزيد من شعورك بالحرج، فقط أكمل في طريقك ولا تلتفت.

٥ – لا تُبرر موقفك

من أكثر الأخطاء التي يقع فيها شخص عندما يتعرض لموقف مُحرج هو محاولتة لتبرير الموقف، هذا الأمر يجعلة أكثر إحراجاً، إن تعرضت لموقف مُحرج حاول أن لا تقوم بالتبرير لأحد، الا في حالة واحدة إذا كنت تتكلم عن شئ مُعين وأُسئ فهمك، فقم بالتوضيح من أجل إحراج هؤلاء الذين لم يفهموك وحاولوا إحراجك.

الزوار شاهدوا أيضا

٦ – إقلب الطاولة

وقليل من يتمتعون بتلك القُدرة وهي تأتي بالخبرة، فعندما يتعرض لموقف مُحرج أو يقوم أحد الأشخاص بإحراجة يستطيع أن يقوم برد الإحراج لهذا الشخص بأسلوب الدعابة، او بمعرفة شخصية الشخص الذي أمامك ومعرفة كيفية الدخول إلية وإحراجة.

٧ – إدرس الشخص الذي أمامك

استعمل أي معلومة مسبقة تعرفها عن الشخص الذي سخر منك، وإن كنت لا تعرف الكثير عنه فاستعمل الأمور الواضحة أمامك في شكله أو حركته أو حتى رائحته. واحرص على أن يكون رداً ذكياً وحاسماً بحيث لا تفتح له المجال للسخرية منك مجدداً. الساخرون لا يتوقفون عن القيام بفعلتهم إلا حين ترد عليهم بالمثل.

٨ – لا تسكت إن أهانك شخص

إذا تعرضت لموقف مُحرج وشعرت فيه بالإهانة من شخص مُعين فلا تسكت له، لأن سكوتك سيجعل كل الناس تعتاد علي إحراجك، ولكن حاول ان تقوم بإحراجة والتقليل منه أمام الناس، لأن سكوتك سوف يجعل عُرضة للسخرية في أي وقت.

مُلخص لنصائح تفعلها عندما تتعرض لموقف مُحرج

  1. لا تنفعل واحرص علي هدوء أعصابك وتحلي بالحكمة والإتزان.
  2. ربما تشعر ببعض الإرتباك ولكن حاول تبسيط الأمور، وحاول إظهار أنك غير مُهتم.
  3. فكر قبل الرد، وحاول أن يكون ردك منطقي، وإن لم تجد طريقة للرد فاكتفي يقول لن انزل لمستواك والرد عليك.
  4. لا تقوم بالتبرير حتي لا تزيد الإحراج لنفسك.
  5. إن كنت مُخطا إعترف بخطأك.
  6. اعلم أن التعرض للمواقف المُحرجة هو أمر طبيعي وجميعنا معرضين لتلك المواقف.

اقرأ أيضا



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *