السبب وراء قصيدة صوت صفير البلبلِ – القصيدة كاملة

صوت صفير البلبل

صوت صفير البُلبل من القصائد المشهورة ليس فقط لروعتها ، وصعوبة بعض كلماتها ، ولكن القصة التي وراء قصيدة صوت صفير البُلبل هو السبب في شهرتها ، والقصيدة للأصمعي وحدثت في عهد الخليفة المنصور ، وإليكم السبب في جعل الأصمعي يؤلف قصيدة صوت صفير البُلبلِ .

سبب قصيدة صوت صفير البلبل

كان الخليفة المنصور من الأشخاص الذين يحبون مجالس العلم ومجالس الشعراء ، وكان الشعراء يقبلون علية من كل مُكان ، وكان الخليفة يوعد الشخص الذي يؤلف القصيدة أن يعطية وزن ما كتبت علية القصيدة ذهباً بشرط أن لا يكون قد سمع القصيدة من قبل ، فكان الشعراء يجتهدون طوال الليل في كتابة القصائد ويذهبون إلي الخليفة ليقرأوا علية القصيدة ولكنهم يجدون الخليفة يحفظ القصيدة ، وتلك كانت خِدعة من الخليفة .

فقد كان الخليفة المنصور يستطيع أن يحفظ القصيدة من أول مرة يسمعها ، ولدية غلام يستطيع أن يحفظ القصيدة من مرتين ، ولدية جارية تحفظ القصيدة من ثلاث مرات .
فكان أي شخص يُلقي الشعر يجد الخليفة يُخبرة أن القصيدة قديمة وهو يحفظها ويتلوها علية ، وينادي للغلام فيتلوها ، وينادي للجارية فتتلوها ، كان الشعراء يتعجبون كيف يحدث هذا فهم يكتبون القصيدة بأيديهم فكيف يكون الخليفة حافظ للقصيدة .

ذهب الشعراء إلي الأصمعي وشكوا لة فقال لهم إن في الأمر خدعة ، ووعدهم أن يحصل لهم علي حقهم من الخليفة ، فكتب قصيدة ” صوت صفير البُلبلِ ” علي حجر كبير من الرخام وذهب إلي الخليفة وقال لة لقد كتبت قصيدة من الشعر لم يكتبها أحد من قبل ، فقال له الملك إذا لم أكن قد سمعتها من قبل سوف أعطيك وزن ما كتبت علية ذهباً ، فقرأ علية قصيدة صوت صفير البُلبلِ .

وبعد إنتهائة لم يكن الخليفة قد إستطاع أن يحفظ القصيدة فقال له لم أسمعها من قبل وكذلك الغلام والجارية لم يستطيعوا حفظها فقالوا لم نسمعها من قبل ، وفي النهاية لم يعطي الخليفة للأصمعي وزن القصيدة ذهب ولكنهما إتفقا علي أن يعطي الشعراء الذين كتبوا الشعر وقرأوة علي الخليفة من قبل حقهم .

قصيدة صوت صفير البُلبلِ كاملة

  • صـوت صـفير البلبلي . . . هيج قـــلبي الثمــلي
  • المـــــــاء والزهر معا . . . مــــع زهرِ لحظِ المٌقَلي
  • و أنت يا ســــيدَ لي . . . وســــــيدي ومولي لي
  • Tكــــــم فكــم تيمني . . . غُـــزَيلٌ عقــــــــــيقَلي
  • قطَّفتَه من وجـــــــنَةٍ . . . من لثم ورد الخــــجلي
  • فـــــــقال لا لا لا لا لا . . . وقـــــــــــد غدا مهرولي
  • والخُـــــوذ مالت طربا . . . من فعل هـــذا الرجلي
  • فــــــــولولت وولولت . . . ولـــــي ولي يا ويل لي
  • فقلت لا تولولـــــــي . . . وبيني اللؤلؤ لــــــــــي
  • قالت له حين كـــــذا . . . انهض وجــــــد بالنقلي
  • وفتية سقــــــــونني . . . قـــــــــهوة كالعسل لي
  • شممــــــتها بأنافي . . . أزكـــــــى من القرنفلي
  • في وسط بستان حلي . . . بالزهر والســـــرور لي
  • والعـود دندن دنا لي . . . والطبل طبطب طب لـي
  • طب طبطب طب طبطب . . . طب طبطب طبطب طب لي
  • والسقف سق سق سق لي . . . والرقص قد طاب لي
  • شوى شوى وشــاهش . . . على ورق ســـفرجلي
  • وغرد القمري يصـــــيح . . . ملل فـــــــــــي مللي
  • ولــــــــــــو تراني راكبا . . . علــــى حمار اهزلي
  • يمشي علــــــــــــى ثلاثة . . . كمـــــشية العرنجلي
  • والناس ترجــــــــم جملي . . . في الســوق بالقلقللي
  • والكـــــــــل كعكع كعِكَع . . . خلفي ومـــن حويللي
  • لكـــــــــــن مشيت هاربا . . . من خشـــية العقنقلي
  • إلى لقاء مــــــــــــــــلك . . . مــــــــــعظم مبجلي
  • يأمر لي بخـــــــــــــلعة . . . حمـــراء كالدم دملي
  • اجــــــــــــر فيها ماشيا . . . مبغــــــــــددا للذيلي
  • انا الأديب الألمــعي من . . . حي ارض الموصلي
  • نظمت قطــــعا زخرفت . . . يعجز عنها الأدبو لي
  • أقول في مطلعــــــــــها . . . صوت صفير البلبلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى