قصة السائح الأجنبي والشحات المصري قصة توضح الفساد العربي

السائح والشحات

قصة السائح والشحات – يحكي انة في يوم من الأيام وفى زمن من الأزمان وفي مكان من الأماكن وبالتحديد في مصر مر سائح أجنبي في شارع من شوارع القاهرة فوجد رجل فقير جالس علي الطريق يسأل الناس أن يعطيه المال ( شحات ) فعندما مر الرجل بجوار الشحات دار بينهم هذا الحوار .
الشحات : لله
السائح : what
الشحات : هات حاجه لله 
السائح : what 

وفي النهايه لم يستطيع الشحات والسائح أن يفهموا بعضهم البعض فانصرف السائح الأجنبي تاركاً الشحات علي الطريق وبعد عده أيام عاد السائح إلي بلدة وعندما قابل مترجمه الخاص الموجود في مكتبه قال له لقد قابلت شخص في مصر وكان يقول لي ( لله ) ماذا كان يقصد بذلك .
قال له المترجم انه يطلب منك المال لانه فقير ومحتاج .
ندم السائح ندم شديد علي تركه هذا المحتاج دون أن يساعده فقرر أن يغير حياتة ويرسل له مليون دولار كمساعده لهذا الفقير المحتاج والذي حدث كالتالي .

١ – وصلت المليون دولار الي السفارة المصرية وعندما علم المسئول بالسفارة عن هذا الموضوع قال أن هذا الفقير لن يحسن التصرف في مليون دولار كفاية علية ٢٠٠ الف دولار فأخد هذا المسئول ٨٠٠ الف دولار وارسل ٢٠٠ الف دولار الي الشحات .

٢ – قبل أن تصل الأموال إلي الشحات كان يجب أن تمر علي المحافظة وعندما علم المحافظ أن هناك ٢٠٠ الف دولار سوف تذهب الي هذا الشحات قال ان المبلغ كبير وهذا الشحات لن يحسن التصرف في هذا المبلغ يكفيه ٢٠٠٠ دولار .

٣ – ارسلت المحافظة ال ٢٠٠٠ دولار الي الشحات ولكن كان يجب أن تمر الأموال أولاً علي المركز وعندما علم مأمور المركز بذلك قال أن هذا الشحات لن يحسن التصرف ب ٢٠٠٠ دولار يكفية ٢٠٠ دولا وأخذ مأمور المركز باقي الأموال وأرسل ال ٢٠٠ دولار إلي الشحات .

٤ – أرسل المركز ال ٢٠٠ دولار الي بلد هذا الفقير وعندما علم عمدة البلد بهذا رأي أن ٢٠٠ دولار سوف تكون كثيرة علي هذا الشحات فأرسل إليه ٢٠ دولار واحتفظ هو بالباقي .

٥ – نادي العمدة علي شيخ الغفر وقال له أن يرسل ال ٢٠ دولار الي هذا الفقير ولكن شيخ الغفر قال أن هذا الفقير يكفيه ٥ دولار فقط واحتفظ هو بالباقي .

٦ – نادي شيخ الغفر علي أحد الغفراء الذين يعملون تحت أمرتة وقال له أن يعطي الشحات هذة ال ٥ دولارات .

٧ – ذهب الغفير إلي الرجل الفقير وهو ما يزال جالس علي الأرض ينتظر ( حاجه لله ) فتوجه إليه الغفير وقال له هل تتذكر السائح الذي طلبت منه حاجه لله قال له الفقير نعم أتذكرة قال له الغفير إنة يقول لك ( روح الله يحنن عليك ) .

القصة فقط للسخرية هذا هو حال مصر وحال الدول العربيه الغني يسرق الفير ويأكل حقة ويري أن حقة كثير علية ما رايك في القصة

مواضيع مشابهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى